Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

فتيات الروهينغا القاصرات في ماليزيا.. زواج قسري وضرب واغتصاب

زواج القاصرات
زواج القاصرات Copyright AP Photo/Victoria Milko
Copyright AP Photo/Victoria Milko
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تدفع الظروف المتدهورة في ميانمار، ومخيمات اللاجئين في بنغلاديش المجاورة العشرات من فتيات الروهينغا القاصرات إلى ماليزيا للزواج المدبر مع رجال يسيئون إليهن بشكل مكرر ومنهجي.

اعلان

وفي مقابلة أجرتها وكالة أسوشيتد برس مع 12 عروسًا شابة من الروهينجا وصلن إلى ماليزيا منذ عام 2022، أصغرهن تبلغ 13 عامًا، قالت الفتيات إن أزواجهن نادراً ما يسمحون لهن بالخروج.

 وقالت العديد منهن إنهن تعرضن للضرب والاغتصاب أثناء الرحلة إلى ماليزيا، وقالت خمس إنهن تعرضن للإيذاء على أيدي أزواجهن. 

فتيات الروهينغا القاصرات
فتيات الروهينغا القاصراتAP Photo/Victoria Milko

ويذكر أنّ نصف الفتيات حوامل أو لديهن أطفال، على الرغم من أن معظمهن يقول إنهن غير مستعدات للأمومة.

تقول إحداهن، وهي تبلغ من العمر 16 عاماً، والتي شاهدت في عام 2017 جنود ميانمار يحرقون منزلها ويقتلون عمتها: "كان هذا هو طريقي الوحيد للخروج. لم أكن مستعدة للزواج، ولكن لم يكن لدي خيار."

فتيات الروهينغا القاصرات
فتيات الروهينغا القاصراتAP Photo/Victoria Milko

هذه الزيجات غير المرغوب فيها هي أحدث الفظائع التي ترتكب ضد فتيات الروهينغا: من الطفولة التي شابها العنف إلى الهجمات التي اغتصبتهن فيها قوات الأمن بشكل منهجي، إلى سنوات من الجوع في مخيمات اللاجئين البائسة في بنغلاديش.

إن اللامبالاة العالمية تجاه أزمة الروهينغا وسياسات الهجرة الصارمة لم تترك لهؤلاء الفتيات أي خيارات تقريبًا. 

أطاح الجيش الذي هاجم الروهينغا بحكومة ميانمار في عام 2021، مما جعل أي عودة إلى الوطن عرضًا يهدد حياتهم. ورفضت بنغلاديش منح الجنسية أو حقوق العمل لمليون من الروهينغا عديمي الجنسية الذين يقبعون في مخيماتها.

زواج قاصرات الروهينغا
زواج قاصرات الروهينغاAP Photo/Victoria Milko

ولذلك فإن الروهينغا يفرون بشكل متزايد، وغالبيتهم من النساء. خلال أزمة قوارب بحر أندامان عام 2015، حيث تقطعت السبل بالآلاف من اللاجئين الروهينغا في البحر، كانت الغالبية العظمى من الركاب من الرجال. وهذا العام، كان أكثر من 60% من الروهينغا الذين نجوا من معبر أندامان من النساء والأطفال، وفقًا لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وفي بنغلاديش، تقول منظمة إنقاذ الطفولة إن زواج الأطفال هو أحد أكثر المخاوف التي أبلغت عنها الوكالة بين سكان المخيم.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: شرطة تايلاند تضبط 50 مليون من أقراص الميثامفيتامين بالقرب من الحدود مع ميانمار

53 جريحاً في قصف روسي على العاصمة الأوكرانية كييف

قطر تستضيف اجتماعا برعاية الأمم المتحدة حول أفغانستان.. طالبان حضرت من دون تمثيل للنساء الأفغانيات