Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الحرب على غزة من أكثر الحروب تدميراً في التاريخ وتجاوزت حلب وماريوبول وألمانيا النازية

جنود إسرائيليون على مشارف غزو المدمرة
جنود إسرائيليون على مشارف غزو المدمرة Copyright Ariel Schalit/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Ariel Schalit/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أكثر من ثمانين يوماً مرت على الحرب التي يشهدها قطاع غزة الفلسطيني والتي باتت تُعد أحد أكثر النزاعات العسكرية دموية وتدميراً في القرن الواحد والعشرين حسب تحليلات نشرتها عدة وسائل إعلامية غربية، وذلك بعد أن أدت لدمار معظم البنية التحتية والمنازل المدنية والمساجد والكنائس وانهيار القطاع الصحي بالكامل.

اعلان

خلفت الحرب على قطاع غزة  دماراً يماثل أكثر الحملات تدميراً في التاريخ الحديث، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال"، التي تشير في تقرير لها إلى أن إسرائيل أسقطت حتى منتصف ديسمبر نحو 29 ألف قنبلة وقذيفة على القطاع.

وتعرض ما يقرب من 70% من منازل قطاع غزة البالغ عددها 439 ألف منزل ونحو نصف مبانيها لأضرار أو دمرت بالكامل. كما ألحق القصف أضراراً بالكنائس والمساجد القديمة والمصانع ومراكز التسوق والفنادق الفاخرة والمسارح والمدارس، وأصبح الكثير من البنى التحتية للمياه والكهرباء والاتصالات والرعاية الصحية غير قابلة للإصلاح.

إسرائيل أسقطت 29 ألف قنبلة دمرت ما يقارب 70% من المنازل بالقطاع.
وول ستريت جورنال
خانيونس إثر غارة جوية إسرائيلية
خانيونس إثر غارة جوية إسرائيليةAP Photo

ووفق "وول ستريت جورنال"، فإن معظم مستشفيات القطاع البالغ عددها 36 مستشفى باتت مغلقة، كما دُمرت أشجار الحمضيات وبساتين الزيتون، وتضرر أكثر من ثلثي المدارس.

حرب غزة ودمار الحرب العالمية الثانية

ووفقا لتحليل بيانات الأقمار الصناعية التي أجراها خبراء الاستشعار عن بعد في جامعة مدينة نيويورك وجامعة ولاية أوريغون، فإن ما يصل إلى 70% من المباني في شمال غزة، حيث كان القصف شديدا، قد تضررت أو دمرت، وهو ما يزيد عن النسبة المئوية في مدينة دريسدن الألمانية.

القصف الذي استهدف البنية التحتية للمياه والكهرباء والاتصالات والرعاية الصحية، جعلها جميعها غير قابلة للإصلاح.

وخلص تقييم أجراه مكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية إلى أن إسرائيل أسقطت 29 ألف قذيفة على غزة خلال ما يزيد قليلا عن شهرين، وفقا لمسؤولين أميركيين.

و أحدث الهجوم دماراً يفوق ما حلّ بمدينة حلب السورية بين عامي 2012 و2016، أو ماريوبول في أوكرانيا، أو قصف الحلفاء لألمانيا في الحرب العالمية الثانية. 

مدينة غير صالحة للعيش

ومن بين الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة لإسرائيل خلال حرب غزة قنابل "خارقة للتحصينات" تزن 2000 رطل مصممة لاختراق الملاجئ الخرسانية، والتي يقول محللون عسكريون إنها تستخدم عادة لضرب أهداف عسكرية في مناطق ذات كثافة سكانية منخفضة.

آثار الدمار إثر غارة على مدينة رفح
آثار الدمار إثر غارة على مدينة رفحFatima Shbair/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.

منذ الأيام الأولى من الحرب، تحوّل حي الرمال المتميز بشوارعه الواسعة إلى أنقاض، حيث دمرت الهجمات الإسرائيلية مبنى المحكمة الرئيسي في غزة ومبنى البرلمان والأرشيف المركزي.

ولم تستثنِ الغارات المواقع التاريخية، إذ تم تدمير المسجد العمري الكبير، وهو مبنى قديم تم تحويله من كنيسة تعود للقرن الخامس إلى مكان عبادة إسلامي. كما أصابت غارة جوية إسرائيلية، في أكتوبر كنيسة القديس بورفيريوس التي تعود إلى القرن الخامس.

ويقول خبراء إن إزالة الأنقاض وحدها قد يستغرق سنة كاملة، وهي مهمة معقدة بسبب الاضطرار إلى إزالة الذخائر غير المنفجرة بأمان.

أما إعادة بناء المساكن فستتطلب من 7 إلى 10 سنوات إذا توفر التمويل،وتقول كارولين سانديس، الخبيرة في إعادة التنمية في مرحلة ما بعد الصراع في جامعة كينغستون بلندن: "في أفضل السيناريوهات، ستستغرق عملية إعادة الإعمار عقوداً من الزمن".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الفلسطيني مجاهد العبادي يروي تقييده فوق غطاء سيارة عسكرية إسرائيلية في جنين بعد إطلاق النار عليه

شاهد: نتيجة إطلاق الجيش الإسرائيلي لقنابل الغاز.. حريق ضخم يلتهم مجمع مدينة البيرة التجاري

تشييع جثامين قتلى فلسطينيين إثر اقتحام إسرائيلي لمدينة جنين ومخيمها