تطوّر مُفاجئ في مفاوضات "هدنة غزة".. هل يرضخ نتنياهو لأهم شرط وضعته حماس؟

خيام النازحين في رفح
خيام النازحين في رفح Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية إن مفاوضات الهدنة في القاهرة "تسير بشكل إيجابي"، وأن المفاوضين المشاركين في المحادثات، متعوا بموقف "أكثر مرونة". كما لفتت إلى إمكانية إحراز تقدم في الأيام المقبلة، خاصة في ملف عودة السكان إلى شمال غزة.

اعلان

كشفت هيئة البث الإسرائيلية "مكان" نقلاً عن مسؤول مطلع فضّل عدم الكشف عن هويته، أن المفاوضين المشاركين في المحادثات الرامية للتوصل إلى هدنة في قطاع غزة، تمتعوا بموقف "أكثر مرونة"، لافتاً إلى "إمكانية إحراز تقدم في الأيام المقبلة".

وقال المسؤول: "إذا كانت حماس مهتمة بالتوصل إلى اتفاق، فيمكننا المضي قدماً. لقد قطعنا شوطاً طويلاً هذه المرة أيضاً، وهناك إمكانية لإحراز تقدم في الأيام المقبلة".

كما ذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن المفاوضين الإسرائيليين سيعودون من محادثات في القاهرة، الثلاثاء 2 أبريل/نيسان 2024، بعد صياغة مقترح جديد لهدنة في غزة ولتحرير الأسرى الإسرائيلين في غزة، حسب ما أوردته وكالة رويترز.

وأوضح المكتب أنه: "في إطار المحادثات، وبوساطة مفيدة من مصر، صاغ الوسطاء مقترحاً محدثاً لحركة حماس". وأضاف البيان أن إسرائيل "تتوقع من الوسطاء أن يضغطوا على حماس بقوة أكبر من أجل التوصل إلى اتفاق".

والأحد، استؤنفت في مصر المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحركة حماس، سعياً للتوصل إلى هدنة في قطاع غزة، وذلك بعد سلسلة من المفاوضات عبر الوسطاء الدوليين، مصر وقطر والولايات المتحدة، خلال الأشهر الأخيرة، دون تحقيق تقدم، فيما يتبادل الطرفان الاتهامات بعرقلتها.

الوفد الإسرائيلي في القاهرة عرض على الوسطاء موقفا محدثا وأكثر مرونة، فيما يتعلق بعودة السكان إلى شمالي قطاع غزة
هيئة البث الإسرائيلية

ووفق هيئة البث الإسرائيلية، تناول المشاركون في اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر المعني بشؤون الحرب، الأحد، مسألة "مرونة إسرائيل" في المفاوضات، وبحثوا "حلاً وسطاً" فيما يتعلق بعودة سكان غزة إلى شمالي القطاع، والوجود الإسرائيلي في الممر الذي يقسم قطاع غزة إلى نصفين.

طالبت حماس خلال المفاوضات، بإطلاق سراح المختطفين على دفعات على مدار 6 أسابيع، يسود خلالها وقف إطلاق النار، على أن يتم إخلاء سبيل عدد من المختطفين كل بضعة أيام وليس بشكل يومي.

وحسب "مكان"، يعني هذا أنه في حالة التوصل إلى صفقة، فإن بعض المختطفين المتوقع إطلاق سراحهم سيبقون محتجزين لدى حماس خلال عيد الفصح اليهودي.

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، الأحد، بمواصلة الضغط العسكري على حماس، مع إبداء المرونة في المحادثات، قائلا إن "هذا المزيج وحده هو الذي سيؤدي إلى إطلاق سراح الرهائن".

من جانبها، تقول حماس إن أي اتفاق يجب أن ينص على إنهاء القتال وانسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع الفلسطيني، بالإضافة إلى  السماح لمئات الآلاف من الفلسطينيين الذين نزحوا من جنوب القطاع، بالعودة إلى الشمال.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مستشار الأمن القومي الأمريكي في زيارة إلى السعودية لمناقشة "صفقة ضخمة" تشمل التطبيع مع إسرائيل

فيديو مسرّب يبدو فيه نتنياهو مُرتبكاً ومحبطاً خلال التمرين على مؤتمر صحفي

في جلسة تخللتها هتافات المديح للسيسي.. الرئيس المصري يؤدي اليمين الدستورية لولاية ثالثة