Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

شاهد: "نعيش في ذل وتعب".. معاناة دائمة للفلسطينيين النازحين من رفح جراء العملية العسكرية في جنوب غزة

فلسطينيون نازحزن يفتقرون إلى كل الخدمات.
فلسطينيون نازحزن يفتقرون إلى كل الخدمات. Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

فر آلاف الفلسطنيين من مدينة رفح الواقعة في أقصى الجنوب إلى شمال المواصي، بعد أن بدأت إسرائيل هجوماً عسكرياً جديداً في رفح، لكن المخيم يفتقر إلى كل المرافق الأساسية.

اعلان

تجمع العشرات من النازحين الفلسطينيين يوم السبت لملء حاويات بالمياه في شمال منطقة المواصي،  حيث يعيش آلاف اللاجئين في ظروف مأساوية، بينما لا تتوفرالمياه النظيفة ولا نظام صرف صحي أو مراحيض، وتتفاقم المعاناة بسبب حرارة الجو المرتفعة في المخيم المكتظ.

ويقول محمد جودة، وهو نازح من خان يونس: "نسير مسافات طويلة لملء حاوية أو اثنتين بالمياه، حتى المياه المالحة لم تعد موجودة، ولا توجد آبار ولا خدمات. الخدمات الإنسانية معدومة تماماً. لقد دُمرت منازلنا، وقُتل أطفالنا. نعيش في الخيام، والحرّ قتلنا. بصراحة، نعيش في ذل وتعب، ولا يوجد أحد يهتم بنا ولا أحد يتعاطف معنا، وللأسف، لم يعد لدينا مالاً يُمكننا من اطعام أولادنا".

الحياة لا تطاق..لا توجد شبكة صرف صحي ولا مياه

وعن هذه المأساة،  توضح السيدة ريم البايض، وهي نازحة من مدينة غزة بالقول: "نحتاج إلى الماء والغذاء، نحتاج إلى حياة كريمة نعيشها. نريد العودة إلى بيوتنا، ونريد خياماً نعيش فيها. كل الدول تعيش حياة كريمة إلا نحن. أطفالنا مرميون في الشارع.. إننا بحاجة إلى كل شيء".

وبدوره، يقول مازن عبد الدايم، وهو فلسطيني مهجر من بيت حانون: "الحياة لا تطاق.لا توجد شبكة صرف صحي ولا مياه.. نقوم بجلب المياه من البحر. لا أحد يوفر لنا المياه، ولا توجد بلدية لتنظيف القمامة ومواقع القصف، لا توجد حياة".

ويعتمد جميع سكان غزة تقريباً على المساعدات الإنسانية للبقاء على قيد الحياة، لكن  إيصال المساعدات المنقذة للحياة إلى غزة، لا يزال يواجه عراقيل بسبب فرض إسرائيل قيوداً ورفضها لتحركات المساعدات المخطط لها، وفقاً لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

كما وحذرت منظمة أوكسفام الخيرية الدولية من تفشي الأمراض في غزة بعد الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للمياه والصرف الصحي والتي تقدر قيمتها بنحو 210 ملايين دولار، والنزوح الجماعي وقدوم الصيف.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الآلاف يشاركون في مسيرة مؤيدة لفلسطين في العاصمة البريطانية لندن وبامبلونا بإسبانيا

شاهد: صور جوية للرصيف العائم على سواحل غزة مع بدء دخول شاحنات المساعدات الانسانية

هدوء هش في كاليدونيا الجديدة ووصول تعزيزات أمنية إضافية من فرنسا