Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

هدوء هش في كاليدونيا الجديدة ووصول تعزيزات أمنية إضافية من فرنسا

شارع في نوميا في كاليدونيا الجديدة بعد الاضطرابات الأربعاء 15 مايو/أيار 2024 حيث فرضت فرنسا حالة الطوارئ في إقليم كاليدونيا الجديدة في المحيط الهادئ.
شارع في نوميا في كاليدونيا الجديدة بعد الاضطرابات الأربعاء 15 مايو/أيار 2024 حيث فرضت فرنسا حالة الطوارئ في إقليم كاليدونيا الجديدة في المحيط الهادئ. Copyright AP Photo/Nicolas Job
Copyright AP Photo/Nicolas Job
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تداولت وسائل الإعلام صورا وفيديوهات لوزارة الداخلية ومقاطعات ما وراء البحار الفرنسية للتعزيزات الأمنية التي تضم ألف شرطي ودركي، وهم يستقلون طائرة للذهاب إلى كاليدونيا الجديدة، إنطلاقا من قاعدة إيستر العسكرية جنوب فرنسا.

اعلان

في إطار الجهود الواسعة النطاق، التي تقوم بها باريس لاستعادة السيطرة على العاصمة نوميا بكاليدونيا الجديدة، وصلت طلائع تعزيزات من الشرطة الفرنسية على الأرخبيل، بعيد تأكيد المحافظ السامي وممثل الحكومة الفرنسية في كاليدونيا الجديدة لوي لو فران أن السيطرة على عدة مناطق في الأرخبيل الواقع في المحيط الهادي "لم تعد مضمونة" بسبب التوتر الذي تشهده كاليدونيا الجديدة منذ ليل الاثنين-الثلاثاء.

ونشرت فرنسا ألف عنصر إضافي من أفراد الأمن في إقليم جزيرة كاليدونيا الجديدة في المحيط الهادئ الجمعة الـ17 مايو-أيار، مع فرض حظر التجول في محاولة لقمع موجة من العنف، وانضم هذا الانتشار إلى 1700 فرد من قوات الأمن.

وأعلنت قوات الأمن الفرنسية السبت، عن مقتل شخص آخر في اشتباكات مسلحة في كاليدونيا الجديدة، وهو سادس قتيل خلال نحو أسبوع من الاضطرابات العنيفة التي تجتاح الأرخبيل الذي يسعى سكانه الأصليون منذ فترة طويلة إلى الاستقلال.

وقال مسؤول أمني إن الشخص قُتل في تبادل لإطلاق النار عند أحد الحواجز "المرتجلة" العديدة، التي تسد الطرق في الجزيرة.

وأضاف المسؤول أن شخصين آخرين أصيبا بجروح خطيرة في الاشتباك، مؤكدا تقارير وسائل إعلام فرنسية. وقال المسؤول إن القتال اندلع عند حصار شمال الجزيرة الرئيسية في كالا غومين.

اندلعت أعمال العنف يوم الاثنين بعد احتجاجات على إصلاحات التصويت التي عارضها المؤيدون للاستقلال الذين يسعون منذ فترة طويلة للتحرر من فرنسا.

وأدت الاشتباكات المسلحة وعمليات النهب والحرق العمد وغيرها من أعمال الفوضى إلى تحويل أجزاء من العاصمة نوميا إلى مناطق محظورة وتركت وراءها دمارًا واسعًا. وتناثرت هياكل السيارات المتفحمة على الطرق، وتعرضت الشركات والمحلات التجارية للنهب وتحولت المباني إلى أنقاض حيث أرسلت الحرائق سحبًا متصاعدة من الدخان إلى سماء جنوب المحيط الهادئ.

ورغم حالة الطوارئ التي فرضتها الحكومة في باريس على الأرخبيل وتعزيزات أجهزة الأمن التي فقدت السيطرة على بعض الأحياء، يقول السكان إن العنف لا يزال يجعل المغامرة بالخروج محفوفة بالمخاطر. وقام متظاهرون بإغلاق الطرق بالحواجز، كما تجمع السكان معًا لحماية منازلهم وأحيائهم وسبل عيشهم.

أعمال الشغب في العاصمة نوميا
أعمال الشغب في العاصمة نومياNicolas Job/Copyright 2024 The AP. All rights reserved

وقالت عمدة نوميا، سونيا لاغارد، السبت، إنه على الرغم من أن أعمال العنف خلال الليل قد خفت إلى حد ما، مع حلول الساعة السادسة مساءً. وحتى الساعة السادسة صباحاً من حظر التجول ساري المفعول، "نحن بعيدون عن العودة إلى الحياة الطبيعية". وأشارت إلى أنّ "الأضرار لا تصدق ... إنه مشهد الخراب"، وأضافت أن "الوضع لا يتحسن، بل على العكس تماما، رغم كل النداءات من أجل الهدوء ... نوميا تحت الحصار".

تمنح حالة الطوارئ السلطات صلاحيات أكبر للتعامل مع المتظاهرين العنيفين، بما في ذلك إمكانية الحبس المنزلي للأشخاص الذين يعتبرون تهديدًا للنظام العام وسلطات موسعة لإجراء عمليات تفتيش ومصادرة الأسلحة وتقييد التحركات واحتمال السجن للمخالفين. وقالت وزارة الداخلية إن المرة الأخيرة التي فرضت فيها فرنسا مثل هذه الإجراءات على أحد أقاليمها فيما وراء البحار كانت في عام 1985، في كاليدونيا الجديدة أيضًا.

وكانت هناك عقود من التوترات في الأرخبيل بين سكان الكاناك الأصليين الذين يسعون إلى الاستقلال وأحفاد المستعمرين الذين يريدون البقاء جزءًا من فرنسا.

اندلعت الاضطرابات عندما ناقش النواب الفرنسيون في باريس تعديل الدستور الفرنسي لإجراء تغييرات على قوائم الناخبين في كاليدونيا الجديدة. وقد وافقت الجمعية الوطنية يوم الأربعاء على مشروع قانون سيسمح، من بين تغييرات أخرى، للمقيمين الذين عاشوا في كاليدونيا الجديدة لمدة 10 سنوات بالإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الإقليمية.

ويقول المعارضون إن هذا الإجراء سيفيد السياسيين الموالين لفرنسا في كاليدونيا الجديدة وسيزيد من تهميش الكاناك وهم السكان الأصليون، الذين عانوا من سياسات الفصل الصارمة والتمييز على نطاق واسع.

المصادر الإضافية • أ ب-يوروفيجن

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: "الألم الصامت" للجزائريين المنفيين إلى كاليدونيا الجديدة في عهد الاستعمار الفرنسي

رافضو الاستقلال عن فرنسا يحققون فوزا كبيرا في استفتاء حول تقرير مصير كاليدونيا الجديدة

استفتاء ثالث للاستقلال عن فرنسا في كاليدونيا الجديدة