Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: رداً على مزاعم صحيفة "تلغراف" البريطانية.. جولة للسفراء ووسائل الإعلام في مطار بيروت الدولي

مطار رفيق الحريري الدولي
مطار رفيق الحريري الدولي Copyright Bilal Hussein/ The AP
Copyright Bilal Hussein/ The AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قام عدد من السفراء الدوليين وممثلي وسائل الإعلام بجولة ميدانية صباح اليوم في مطار بيروت الدولي. بناءً على طلب وزير الأشغال علي حمية. وتأتي هذه الجولة ردًا على ادعاءات صحيفة "تلغراف" البريطانية بشأن تخزين حوب الله أسلحة وصواريخ داخل المطار.

اعلان

وقال حمية عقب الزيارة الميدانية إلى مختلف المرافق، إن مطار لبنان يستوفي المعايير الدولية، وأن مرافق الدولة من مطارات وموانئ مفتوحة أمام الدبلوماسيين لأي زيارة.

وحضر السفراء ووسائل الإعلام، صباح اليوم، إلى صالون الشرف في مطار بيروت قبل انطلاق الزيارة الميدانية لتفقد كل مرافق المطار، ومن بينهم سفراء وممثلون عن عدد من الدول من بينهم مصر، الهند، باكستان، اليابان، ألمانيا، رومانيا، البرازيل، كازاخستان، الجزائر والاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الإعلام اللبناني زياد مكاري الذي كان حاضرا خلال الجولة، أن "المطار صورة لبنان، ونحن على أبواب صيف واعد للإغتراب، لذلك فإن نية مقال تلغراف واضحة جدا".

وجرت هذه الجولة بالتنسيق مع رئاسة الحكومة اللبنانية.

وكانت صحيفة "تلغراف" البريطانية قد نسبت معلوماتها إلى "الاتحاد الدولي للنقل"، في حين أنّ الأخير نفى ما جاء في التقرير المنشور.

فبركات واتهامات باطلة

وأكّد حمية الأحد خلال مؤتمر صحفي، أن هذا التقرير المنشور "سخيف وغير صحيح"، داعيًا الصحيفة لمراجعة وزارة النقل البريطانية، التي زار وفدٌ منها المطار في كانون الثاني/ يناير الماضي وقام بالكشف على سور المطار وكل مرافقه من شحن وقاعة مسافرين والطوابق السفلية.

وتابع حمية أنّ التقرير نقل مزاعم عن عاملين بالمطار بـ"أنّهم يرون صناديق يتمّ نقلها"، مؤكّدًا أنّ المعني بفتح صناديق الشحن ليس العاملين في المطار، بل الجمارك اللبنانية.

وأضاف حمية إلى أنه يأمل أن تكون مصادر المعلومات هي المرجعيات الرسمية في لبنان نظرا للمجهود الذي تبذله.

وكانت صحيفة "للغراف" البريطانية، قد زعمت أنّ حزب الله يخزّن كمّيات كبيرة من الأسلحة والصواريخ في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت، وأنّ مخزن الأسلحة فيه صواريخ قصيرة المدى، مشيرةً إلى أنّ "صناديق كبيرة غامضة تصل على متن رحلات جوية من إيران إلى المطار".

وأضافت أنّ المخزن فيه صواريخ "فاتح" و"فلق"، زاعمةً أنّ وفيق صفا القيادي الكبير بحزب الله يأتي دائمًا للجمارك، وادّعت الصحيفة البريطانية أنّ حزب الله يستخدم المطار منذ سنوات لنقل الأسلحة، وأن هذايجعله هدفًا لـ"إسرائيل".

ونقلت الصحيفة عن الاتحاد الدولي للنقل القول: "عُلِم منذ سنوات بتخزين حزب الله الأسلحة بمطار بيروت.. نريد إغلاق مطار بيروت وإزالة جميع الأسلحة والمتفجرات". إضافة إلى نقلها أقول عن موظّفين بمطار بيروت: "عناصر من حزب الله يمنعوننا من فحص الصناديق من إيران".

ويجدر الذكر أن صحيفة "تلغراف" قامت بتعديل عنوان التقرير بعد مؤتمر وزير الأشغال اللبناني. بعد أن كان "حزب الله يخزن صواريخ ومتفجرات في مطار بيروت الدولي" أصبح العنوان "مسؤولون ينفون وجود أسلحة داخل المطار".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

في خضم الحرب.. مئات من جنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي سافروا للخارج دون علم قادتهم

روسيا: مقتل 15 شرطيًا وعدد من المدنيين في سلسلة هجمات دامية في داغستان

فيديو: حلاق من غزة يتحدى الدمار ويستقبل الزبائن في صالونه المحاط بالركام