Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مسيّرة أوكرانية تضرب مستودعا للذخيرة غرب روسيا واستمرار حرب الاستنزاف بين البلدين

جنود روس يطلقون القذائف النار من مدفع "جياتسينت-بي" عيار 152 ملم على أهداف أوكرانية في موقع لم يكشف عنه في أوكرانيا
جنود روس يطلقون القذائف النار من مدفع "جياتسينت-بي" عيار 152 ملم على أهداف أوكرانية في موقع لم يكشف عنه في أوكرانيا Copyright AP/Russian Defense Ministry Press Service
Copyright AP/Russian Defense Ministry Press Service
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

قال مسؤولون محليون إنه تم إخلاء قرية في منطقة حدودية في غرب روسيا يوم الأحد بعد سلسلة من الانفجارات بعد أن تسبب حطام طائرة أوكرانية بدون طيار تم إسقاطها في إشعال النار في مستودع قريب.

اعلان

وأظهرت لقطات مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي سحبًا متصاعدة من الدخان الأسود في منطقة فورونيج، بينما سُمع دوي انفجارات مدوية متتالية.

وقال الحاكم ألكسندر غوسيف إن الحطام المتساقط أدى إلى "تفجير أجسام متفجرة". وأضاف أنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات، ولكن تم إجلاء سكان قرية قريبة في منطقة بودغورينسكي. كما تم إغلاق الطرق مع وجود خدمات الطوارئ والجيش والمسؤولين الحكوميين الذين يعملون في مكان الحادث.

وقال مسؤول أمني أوكراني لوكالة أسوشيتد برس إنه تم تنفيذ غارة على مستودع لتخزين الذخيرة في قرية سيريفكا في منطقة فورونيج.

وقال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام: "قام العدو بتخزين صواريخ أرض-أرض وصواريخ أرض-جو وقذائف للدبابات والمدفعية وصناديق خراطيش للأسلحة النارية". "من هذا المستودع يقوم المحتلون بتزويد قواتهم في أوكرانيا بالذخيرة".

وقال المسؤول أيضًا أن جهاز أمن الدولة الأوكراني كان وراء هجوم بطائرة بدون طيار على مستودع نفط في منطقة كراسنودار الروسية في اليوم السابق. وكانت خدمات الطوارئ الروسية قد أفادت بأن حطام الطائرة بدون طيار المتساقطة قد تسبب في اندلاع حريق في الموقع، والذي تم إخماده بنجاح صباح الأحد.

ولم تتطرق وزارة الدفاع الروسية إلى أي من الضربتين في إيجازها الصباحي، لكنها قالت إن أنظمة الدفاع الجوي دمرت طائرة أوكرانية بدون طيار فوق منطقة بيلغورود.

تأتي هذه الضربات بعد أن قال متحدث عسكري أوكراني لوكالة أسوشيتد برس يوم الخميس إن القوات الأوكرانية انسحبت من حي في ضواحي تشاسيف يار، وهي بلدة ذات أهمية استراتيجية في منطقة دونيتسك الأوكرانية التي تحولت إلى أنقاض تحت هجوم روسي استمر شهرا.

وزير الدولة البريطاني لشؤون الدفاع، الرايت أونرابل جون هيلي، عضو البرلمان البريطاني من الوسط إلى اليمين، يلتقي الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، من الوسط إلى اليسار، في أود
وزير الدولة البريطاني لشؤون الدفاع، الرايت أونرابل جون هيلي، عضو البرلمان البريطاني من الوسط إلى اليمين، يلتقي الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، من الوسط إلى اليسار، في أودAS1 Leah Jones/Ministry of Defence via AP

تحاول القوات الروسية منذ أشهر تحقيق مكاسب في الشرق الصناعي في أوكرانيا، في محاولة واضحة لجعل المدافعين عنها في حرب استنزاف. ففي تحقيق مشترك نُشر يوم الجمعة، ذكرت وكالتا الأنباء الروسيتان المستقلتان ميدوزا وميديازونا أن القوات الروسية تفقد ما بين 200 و250 جنديا في أوكرانيا كل يوم.

يقول محللون عسكريون إن سقوط تشاسيف يار يمكن أن يعرض طرق الإمداد الأوكرانية الحيوية للخطر ويعرض المدن المجاورة للخطر أيضا، مما يقرب روسيا من هدفها المعلن المتمثل في الاستيلاء على منطقة دونيتسك بأكملها.

كما استهدفت الضربات الروسية البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا بشكل كبير. وقال مسؤولون في كييف يوم السبت إن المدينة استعادت ثلثي قدرتها على توليد الطاقة بعد أن دمرت الهجمات الصاروخية الروسية الأخيرة محطات الطاقة الرئيسية.

وقال نائب رئيس إدارة مدينة كييف بيترو بانتيلييف: "لقد تم تنفيذ أعمال ضخمة". "يجري تحديث مرافق الطاقة في المدينة، التي بُنيت أساسًا في الفترة السوفييتية، وأصبحت أكثر كفاءة بكثير".

ذوو قتيل بريطاني يودعونه في كييف بعد أن قتل في المعارك مع القوات الروسية
ذوو قتيل بريطاني يودعونه في كييف بعد أن قتل في المعارك مع القوات الروسيةAlex Babenko/AP

من جهة أخرى قال مسؤولون في القوات الجوية الأوكرانية إن روسيا أرسلت خلال الليل إلى يوم الأحد صاروخين باليستيين و13 طائرة بدون طيار من طراز "شاهد". وقد تم إسقاطها جميعا ولكن المسؤولين لم يوضحوا تأثير الصواريخ.

قوقد فتل ثمانية أشخاص في هجمات روسية في أنحاء أوكرانيا في اليوم الماضي، وفقا للسلطات الإقليمية المحلية.

وقال الحاكم أوليكساندر بروكودين إن أربعة أشخاص قُتلوا في منطقة خيرسون، بينما قال الحاكم فاديم فيلاشكين في دونيتسك إن شخصين آخرين قُتلا في بلدتي نيو يورك وأوكراينسك. وفي دنيبروبتروفسك، قُتلت امرأة تبلغ من العمر 65 عامًا في هجوم روسي في منطقة نيكوبول، بينما قُتل رجل يبلغ من العمر 47 عامًا في منطقة خاركيف، حسبما قال الحاكمان سيرهي ليساك وأوليه سينيهوبوف في بيان كل منهما.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بعد جزر الكناري ومايروكا ومالقة.. حمى الاحتجاجات على السياحة المفرطة تجتاح برشلونة

بعد انتصاره بالانتخابات.. ميلانشون أمام مناصريه: نحن جاهزون للحكم

بعد فوزه بالانتخابات التشريعية.. من هم قادة الائتلاف اليساري الفرنسي؟