Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

دافوس: "الثورة الصناعية الرابعة"

دافوس: "الثورة الصناعية الرابعة"
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

مرة جديدة، قادة العالم وصلوا الى الجبال السويسرية من اجل المشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس. هذا العام، تحت عنوان “الثورة الصناعية

اعلان

مرة جديدة، قادة العالم وصلوا الى الجبال السويسرية من اجل المشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي في دافوس. هذا العام، تحت عنوان “الثورة الصناعية الرابعة”…

كبار الاقتصاديين في هذا المنتدى تحدثوا الى “يورونيوز” عن ماهية هذا العصر الجديد، من بينهم جنيفر بلانك التي قالت: “إن كنتم تفكرون بالثورة الصناعية الثالثة، فإنها حقاً الحوسبة، كان ذلك العصر الرقمي الذي بدأ منتصف القرن العشرين تقريباً. وما نشهده هو ان الثورة الصناعية الرابعة هي التي بنيت عليه مع كل هذه التكنولوجيات المثيرة، إن كانت التكنولوجيا الحيوية او الذكاء الاصطناعي والطابعات الثلاثية الابعاد، كل هذه الامور الهامة وعلى اختلافها جاءت مع بعضها”.

موفدة “يورونيوز” سارا شابل نقلت من دافوس: “هذا العام، موضوع دافوس يتطلع الى تحول العالم الاقتصادي خلال العقود المقبلة، لكن التحدي هو البحث بالامور المستعجلة والذي سيخيم على النقاشات. عام الفين وستة عشر بدأ مع تحذيرات عدة حول الاقتصاد العالمي وشهر كانون الثاني يناير القاسي على الاسواق المالية وهذا ما يتذكره العديد من الحاضرين هنا”.

ناريمان بيهرافيش، رئيس الاقتصاديين في شركة الاستشارات آي آتش اس يرى ان “افتقار الصين لسياسة الرد على المشاكل المالية قد يكون خطراً كبيراً على المدى القصير للاقتصاد العالمي. لا اعتقد انها ستقود الركود العالمي، لكنها اثارت قلقاً كبيراً لدى المستثمرين وخلقت هذه التداعيات في انحاء العالم المالي”.

دافوس هذه القرية السويسرية تحولت ككل عام الى مخيم لالفين وخمسمئة شخص بينهم قادة دول ومسؤولون حكوميون ورؤساء شركات ومنظمات غير حكومية اضافة لفنانين للتباحث حول مسائل عالقة وحالة العالم… وكالعادة سيستغل البعض هذه الفرصة لعقد لقاءات سرية وغير متوقعة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الثورة الصناعية الرابعة: مخاوف من تسونامي التقدم التكنولوجي

المنتدى الاقتصادي العالمي يبدأ أعماله هذا العام وسط إجراءات أمنية مشددة

ألمانيا تعلن عن تخفيض ضريبي لمعاونة الأسر المتضررة من التضخم وغلاء المعيشة