Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

العالم يبدأ مظاهرات مكافحة التغير المناخي.. غوغل وفيسبوك وأمازون تسمح لموظفيها بالمشاركة

العالم يبدأ مظاهرات مكافحة التغير المناخي.. غوغل وفيسبوك وأمازون تسمح لموظفيها بالمشاركة
Copyright 
بقلم:  Mohamed Lamine Bezzaz
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يشارك موظفون لدى كبرى الشركات التكنولوجية مثل فيسبوك وغوغل و أمازون ومايكروسوفت في إضراب الجمعة حول التغير المناخي، في استجابة لدعوة أطلقها ناشطون بيئيون.

اعلان

يشارك موظفون في كبرى شركات التكنولوجيا بالعالم، الجمعة، مثل فيسبوك وغوغل و أمازون ومايكروسوفت في إضراب حول التغير المناخي، استجابة لدعوة أطلقها ناشطون بيئيون.

ومن المقرر أن يخرج الموظفون في مسيرة يدعون فيها إلى الحفاظ على البيئة والتحرك من اجل إنقاذ كوكب الأرض الذي بات مهددا بسبب التغير المناخي.

وفي فيديو تداوله نشطاء يظهر فيه العشرات من الموظفين والعاملين في شركة أمازون وغوغل وفيسبوك وهم يرددون "سأخرج يوم الجمعة..."

في استجابة لحملة أطلقتها إميلي كننغهام وهي موظفة في شركة أمازون وناشطة في مجال حماية البيئة والمناخ.

وقالت روشيني وهي موظفة لدى شركة امازون "إنني أخرج لأن أجمل المناظر الطبيعية في العالم تختفي، وبعد عقد من الآن قد لا تكون موجودة".

فيما قال بيتر "أخرج في 20 سبتمبر لأنني أشعر أن تغير المناخ هو أكثر التهديدات الوشيكة التي تواجه البشرية كل اليوم ".

وكان جيف بيزوس غرد في حسابه في تويتر أن شركته تسعى لتحقيق أهداف اتفاقية باريس للمناخ لحماية البيئة بحلول عشر سنوات.

فيما انتقد آخرون الشركة التي يلقون عليها مثل باقي كبرى شركات التكنولوجيا بعدم التزامها بتعهدات اتفاقية المناخ، وتسببها في الضرر الدائم للبيئة بسبب المخلفات، خاصة بالنسبة لشركة أمازون.

ويسعى تحالف عمال الشركات التقنية إلى تحقيق هدف نسبة "صفر" انبعاثات الكربون بحلول عام 2030، و صفر عقود مع شركات الوقود الأحفوري.

وتم تحديد يوم الجمعة 20 من شهر أيلول سبتمبر كيوم للإضراب والخروج في مسيرة داعمة للبيئة وحث عمالقة التكنولوجيا على تبني حلول أكثر فعالية وصديقة للبيئة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: مدنٌ كثيرة ومساحاتٌ شاسعة سيبتلعها البحر قبل نهاية القرن

حصان فيراري الجامح سيتحول إلى الكهرباء لكن بنفس صوت المحرك القوي

اليورو عند أدنى مستوى بعد دعوة ماكرون لانتخابات مبكرة وصعود اليمين المتطرف في أوروبا