Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

السعودية تمدد خفض الانتاج بمعدل مليون برميل يومياً

مصفاة نفط سعودية، أرشيف
مصفاة نفط سعودية، أرشيف Copyright صورة
Copyright صورة
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يحاول منتجو النفط، وأبرزهم المملكة العربية السعودية، التصدي لانخفاض الأسعار وتقلبات السوق والتداعيات المستمرة للغزو الروسي لأوكرانيا وتعثر تعافي اقتصاد الصين.

اعلان

أعلنت المملكة العربية السعودية الإثنين تمديد الخفض الطوعي لإنتاجها من النفط بمقدار مليون برميل يومياً، في محاولة لتحسين الأسعار التي تشهد تراجعاً.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية نقلاً عن مصدر بوزارة الطاقة أن الخفض الذي بدأ سريانه في تموز/يوليو سيستمر في آب/أغسطس و"يمكن تمديده".

وقالت الوكالة نقلاً عن المصدر ذاته إن هذا الخفض الطوعي الإضافي "يأتي لتعزيز الجهود الاحترازية التي تبذلها دول أوبك+ بهدف دعم استقرار البترول وتوازنها".

مع هذه الخطوة يبقى الإنتاج اليومي لأكبر مصدر للنفط في العالم عند حوالى تسعة ملايين برميل يومياً.

ويأتي ذلك بعدما أعلن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان أن الخفض الذي جاء في أعقاب اجتماع منتجي النفط الشهر الماضي، أنه من المرجح أن يكون "قابلاً للتمديد".

جاء ذلك في أعقاب قرار اتخذه في نيسان/أبريل عدد من أعضاء أوبك+ بخفض الإنتاج طواعية بأكثر من مليون برميل في اليوم في خطوة مفاجئة دعمت الأسعار لفترة وجيزة.

يحاول منتجو النفط التصدي لانخفاض الأسعار وتقلبات السوق والتداعيات المستمرة للغزو الروسي لأوكرانيا وتعثر تعافي اقتصاد الصين.

تعتمد المملكة العربية السعودية على ارتفاع أسعار النفط لتمويل أجندة طموحة تريد من خلالها الابتعاد عن الاعتماد على الوقود الأحفوري. 

ويقول محللون إن المملكة تحتاج إلى تسعير النفط عند 80 دولاراً للبرميل لتستقيم توقعات ميزانيتها، وهو أعلى بكثير من متوسط الأسعار الأخيرة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السعودية تمدد الخفض الطوعي لإنتاجها النفطي وتؤكد عدم خلافها مع روسيا

اليمين المتطرف في ألمانيا يفوز برئاسة بلدية للمرة الأولى في تاريخه

السعودية توقّع صفقة كبيرة مع شركة ألمانية لشراء 100 تاكسي كهربائي طائر