Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

رئيس أركان الجيوش في النيجر يعلن "تأييد إعلان" الانقلابيين

القوات الانقلابية في النيجر
القوات الانقلابية في النيجر Copyright AP/AP
Copyright AP/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن رئيس أركان القوات المسلّحة في النيجر الخميس "تأييد إعلان" العسكريين الانقلابيين وضع حدّ "لنظام" الرئيس محمد بازوم الذي يحتجزه أفراد من الحرس الرئاسي.

اعلان

وقال بيان وقّعه رئيس الأركان الجنرال عبده صدّيق عيسى: إنّ "القيادة العسكرية للقوات المسلّحة في النيجر قرّرت تأييد إعلان قوات الدفاع والأمن من أجل تجنّب مواجهة دامية بين القوى المختلفة".

من جهته، رفض رئيس النيجر محمد بازوم، الذي يحتجزه عسكريون انقلابيون في نيامي، ووزير خارجيته حسومي مسعودو الخميس، الانقلاب الذي شهدته النيجر، وأكدا في رسالتين منفصلتين أنهما لا يزالان يمثلان السلطات الشرعية في البلاد.

وقال بازوم الخميس في رسالة عبر خدمة "إكس" المعروفة سابقاً بـ"تويتر"، "ستُصان المكتسبات التي حققت بعد كفاح طويل. كل أبناء النيجر المحبين للديموقراطية والحرية سيحرصون على ذلك".

بدوره، قال وزير الخارجية ورئيس الحكومة بالوكالة حسومي مسعودو: "نحن السلطات الشرعية والقانونية".

وأضاف أنّ "السلطة القانونية والشرعية هي التي يمارسها رئيس النيجر المنتخب محمد بازوم" الذي يحتجزه حالياً عسكريون انقلابيون في مقرّ الرئاسة في نيامي. وأضاف أنّ بازوم "بصحّة جيدة".

وتابع مسعودو الموجود في نيامي: "كانت هناك محاولة انقلاب"، ولكن "لم يشارك كلّ الجيش في هذا الانقلاب".

وقال: "نطلب من هؤلاء الضباط المنشقين وقف تحركهم. يمكن تحقيق كل شيء من خلال الحوار، لكنّ مؤسسات الجمهورية يجب أن تعمل".

وأضاف: "أينما كان في النيجر، يجب أن يكون النظام الجمهوري والنظام الديمقراطي، قادرَين على العمل. نحن نناشد جميع الوطنيين والديمقراطيين في النيجر أن يقفوا معاً ليقولوا لا لهذا العمل التفريقي الذي يسعى إلى إعادتنا 10 سنوات إلى الوراء وعرقلة تقدم بلادنا".

إعلان الإطاحة

أعلن عسكريّون مساء الأربعاء أنّهم أطاحوا نظام الرئيس النيجري محمد بازوم، في بيان تلاه أحدهم عبر التلفزيون الوطني في نيامي، باسم "المجلس الوطني لحماية الوطن".

وقال الكولونيل ميجور أمادو عبد الرحمن وحوله تسعة جنود آخرين يرتدون الزيّ الرسمي: "نحن، قوّات الدفاع والأمن، المجتمعين في المجلس الوطني لحماية الوطن، قرّرنا وضع حدّ للنظام الذي تعرفونه".

وأضاف: "يأتي ذلك على أثر استمرار تدهور الوضع الأمني وسوء الإدارة الاقتصاديّة والاجتماعيّة".

وأكّد "تمسّك" المجلس بـ"احترام كلّ الالتزامات التي تعهّدتها النيجر"، مطمئنًا أيضًا "المجتمع الوطني والدولي في ما يتعلّق باحترام السلامة الجسديّة والمعنويّة للسلطات المخلوعة وفقًا لمبادئ حقوق الإنسان".

وأشار بيان العسكريّين الانقلابيّين أيضًا إلى "تعليق كلّ المؤسّسات المنبثقة من الجمهوريّة السابعة. وسيكون الأمناء العامّون للوزارات مسؤولين عن تصريف الأعمال".

إضافة إلى ذلك، "يتمّ إغلاق الحدود البرّية والجوّية حتّى استقرار الوضع" و"يُفرَض حظر تجوّل اعتبارا من هذا اليوم، من الساعة 22,00 حتّى الساعة 05,00 (21,00 إلى 04,00 بتوقيت غرينتش) على كامل التراب حتى إشعار آخر"، حسبما جاء في البيان.

واحتَجز عناصر من الحرس الرئاسي الرئيس بازوم فيما منحهم الجيش "مهلة" لإطلاق سراحه، وكُلّفت بنين في ضوء ذلك تأدية وساطة.

اعلان

وفي وقت سابق الأربعاء، فرّق عناصر الحرس الرئاسي متظاهرين مؤيّدين لبازوم حاولوا الاقتراب من المقر الرئاسي حيث يُحتجَز في نيامي، عبر إطلاق عيارات نارية تحذيرية، وفق مراسل في وكالة فرانس برس.

إدانات دولية

ودان الاتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) "محاولة الانقلاب"، وهو وصف للأحداث الجارية أكّده مصدر قريب من بازوم.

كذلك، دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "أي محاولة لتولي الحكم بالقوة"، داعيًا إلى احترام الدستور النيجري.

ومساءً، أعلن المتحدث باسم الأمين العام أن غوتيريش "تحدّث" مع بازوم وأعربه له عن "دعمه الكامل وتضامنه"، مشددًا على أن ما يجري غير دستوري

اعلان

من جهتها، طالبت الولايات المتحدة الأربعاء بإطلاق سراح رئيس النيجر. وقال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك ساليفان في بيان "ندين بشدة أي محاولة لاعتقال أو لإعاقة عمل الحكومة المنتخبة ديموقراطيا في النيجر والتي يديرها الرئيس بازوم".

Boureima Hama/AP
رئيس النيجر مع وزير الخارجية الأميركيBoureima Hama/AP

ودعا وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن الأربعاء إلى "الإفراج الفوري" عن رئيس النيجر. وصرّح بلينكن الذي يزور نيوزيلندا قائلًا: "تحدّثتُ مع الرئيس بازوم في وقت سابق هذا الصباح وقلت له بوضوح إنّ الولايات المتحدة تدعمه بقوّة بصفته رئيسًا للنيجر منتخبًا بشكل ديمقراطي"، مطالبًا بـ"إطلاق سراحه فورًا".

وأعلن بلينكن أنّ استمرار المساعدات التي تُقدّمها بلاده للنيجر مرهون بـ"الحفاظ على الديمقراطيّة" في الدولة الإفريقيّة.

كما صدرت إدانات عن فرنسا، القوة الاستعمارية السابقة للنيجر، والجزائر المجاورة.

اعلان

ودانت فرنسا "أيّ محاولة للاستيلاء على السلطة بالقوّة" في النيجر، حسبما قالت وزيرة الخارجيّة الفرنسيّة كاترين كولونا.

وأعلن البنك الدولي أنه "يدين بشدة أي محاولة للاستيلاء على السلطة بالقوة" أو "زعزعة استقرار" النيجر.

وفد إفريقي

في الأثناء، توجّه رئيس بنين باتريس تالون إلى النيجر لتأدية وساطة، وفق ما أعلن رئيس نيجيريا بولا أحمد تينوبو الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لـ"إيكواس".

ومساءً، أشار مصدر مقرّب من بازوم إلى أنّ تالون لن يصل قبل الخميس إلى نيامي ليجتمع بوفد نيجيري "سبق أن أجرى محادثات مع الطرفين".

اعلان

وندّدت الأحزاب المنضوية في الاتئلاف الحاكم بـ"جنون انتحاري ومناهض للجمهورية"، مؤكدة أن "بعضًا من عناصر الحرس الرئاسي احتجزوا رئيس الجمهورية وعائلته ووزير الداخلية" حمدو أدامو سولي.

وانتُخب بازوم الذي يُعدّ من بين القادة الموالين للغرب الذين يتضاءل عددهم في منطقة الساحل، عام 2021 على رأس الدولة الغارقة في الفقر والتي تعاني عدم استقرار.

وكان عناصر الحرس الرئاسي أغلقوا صباح الأربعاء كل مداخل مقرّ إقامة الرئيس ومكاتبه. وبعد انهيار المحادثات "رفضوا الإفراج عن الرئيس"، وفق مصدر في الرئاسة.

وأضاف المصدر طالبًا عدم كشف هويته أن "الجيش منحهم مهلة".

اعلان

وقالت الرئاسة في رسالة عبر تويتر الذي تغيّر اسمه إلى "إكس"، "انتابت لحظة غضب عناصر من الحرس الرئاسي.. وحاولوا بلا نجاح كسب دعم القوات المسلحة الوطنية والحرس الوطني".

وأضافت أن "الجيش والحرس الوطني على استعداد لمهاجمة عناصر الحرس الرئاسي المتورطين في لحظة الغضب هذه ما لم يعودوا إلى صوابهم".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

انقلابيو النيجر يحذّرون من أي تدخل عسكري أجنبي وفرنسا تقول إنها لا تعترف بالسلطات الجديدة

لماذا تزور وزيرة الخزانة الأمريكية بكين؟

لوكسمبورغ تجيز تسويق الغليفوسات مجدداً بعدما حظرته في العام 2020