مرشدون للمساعدة على تحقيق الأهداف

مرشدون للمساعدة على تحقيق الأهداف
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

اصل التوجيه أو الأرشاد يعود إلى اليونان القديمة لكنه لا يزال موجوداً . ما هي صفات المرشد الجيد؟ ما هي فوائد التبادل مع شخص آخر متخصص بالإرشاد والمساعدة على تحقيق الأهداف؟

العالم العربي: مؤسسة ماوكلي لدعم ريادة الأعمال

معدل البطالة في العالم العربي حوالي 15 ٪ والقوى العاملة في إرتفاع مستمر.منح الشباب فرصة أفضل للعثور على وظيفة اصبح من الأمور الحيوية، كما ذكر البنك الدولي . المؤسسة البريطانية غير الحكومية، ماوكلي تشارك في هذه المهمة من خلال إلإرشاد ودعم ريادة الأعمال. المؤسسة حازت على جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب. المانيا: الأرشاد والتوجيه
على الرغم من أن مفهوم التوجيه يعود الى اليونان القديمة، أنه عامل قوي يساعد الأشخاص من كافة الأعمار على التقدم. نيلي غراف استاذة جامعية، ومؤسسة مشاركة لشبكة التوجيه ومؤلفة في هذا الموضوع تقول إن“الموجه في الوقت الحاضر يعني أن شخصاً خبيراً يساعد من لا خبرة له ويقديم المشورة من خلال تجربته.”

في عالم الأعمال، المرشد يوجه الموظفين الجدد على الإندماج في الشركة وتطوير حياتهم المهنية. في الجامعة، انه يساعد الطلاب على إكمال دراستهم واختيار مستقبلهم المهني.المرشد يعمل ايضاً في سياقات أخرى، بما في ذلك الأطفال.

نيلي كراف، لها شركة استشارية متخصصة بهذا الموضوع، تقول إن الأكبر سناً ليس بالضرورة المرشد الأفضل.

البرازيل: تبادل الأفكار

دور المرشد يتجاوز مهمة التعليم أو التدريب. فالعلاقة تمتد إلى خلق روابط قوية. هذا ما حدث للمغنية المصرية دينا الوديدي ومرشدها الموسيقي المعروف الشهير البرازيلي جيلبرتو جيل . الأثنان يعملان معاً بفضل برنامج يقرب من الفنانيين الكبار والآخرين الذين في بداية حياتهم المهنية.
جيلبرتو جيل يقول: “الفكرة هي تبادل المشاعر والأفكار والتصورات والرؤى حول الموسيقى. انه تبادل.”

اما دينا وديدي فتقول:” انها علاقة حميمة جدا، كالأب كالأخ كالمعلم ، كصديق كبير، هذه العلاقة تزداد نضجاً بمرور الوقت.”

التجربة بدات في مارس / آذار العام الماضي وستنتهي في تموز / يوليو المقبل. دينا تمكنت من مرافته في كافة الحفلات الموسيقية حول العالم. انها تشاركه الغناء على المسرح ايضاً..

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: كيف يوفر التعليم خارج جدران المدرسة فرصة لتطوير مواهب الطلاب في أوزبكستان؟

روسيا وجهة طلاب العالم لدراسة المسرح ورقص الباليه

الجامعات الروسية تستقبل سنوياً 300 ألف طالب أجنبي سنوياً وتسعى لتكون الأفضل عالمياً