Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الأفلام الأكثر مشاهدة للعام 2014 في إسبانيا و البرتغال و فرنسا

الأفلام الأكثر مشاهدة للعام 2014 في إسبانيا و البرتغال و فرنسا
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

مع اقتراب نهاية السنة، إليكم بعض الأفلام التي لاقت رواجاً في دور السينما، في بعض البلدان الأوروبية. بدايةً من إسبانيا ، فيلم “ أوشو أبيليدوس فاسكوس”

اعلان

مع اقتراب نهاية السنة، إليكم بعض الأفلام التي لاقت رواجاً في دور السينما، في بعض البلدان الأوروبية.

بدايةً من إسبانيا ، فيلم “ أوشو أبيليدوس فاسكوس” للمخرج إميليو مارتيناز لازارو.
الفيلم خرج في مارس/آذار 2014، و ما إن دخل شهر أبريل/ نيسان ،حتى أصبح الفيلم الأكثر مشاهدة في إسبانيا ، بأكثر من ستة ملايين و نصف من المشاهدين.

القصة تدور حول رافائيل ، و هو مواطن من إشبيليا ، و الذي لم يغادر في حياته إسبانيا من منطقة أندلسيا، و قرر مغادرة موطنه مع أمائية و هي فتاة من الباسك تختلف عن الفتيات الأخريات اللواتي عرفهن.
سلسلة من الأحداث جعلت رافائيل يضطر للإدعاء أنه رجل من الباسك.

فيلم “ ماذا فعلنا للإلاه؟ للمخرج الفرنسي فيليب شوفرون ، هو فيلم شعبي كوميدي.
يدور حول عائلة فرنسية بورجوازية كاثوليكية لديها أربع بنات: الثلاث الأوائل منهن اخترن أزواجاً من ديانات مختلفة ، بينما إختارت البنت الأخيرة زوجاً كاثوليكياً و اسمه شارل ، لتكتشف العائلة في الأخير أن الرجل أفريقي أسود من ساحل العاج ، فكانت الصدمة!
الفيلم شاهده أكثر من 12 مليون مشاهد في فرنسا ، كما لاقى متابعة كبيرة في ألمانيا أيضاً.

في البرتغال ، فيلم العام هو “ أوس ماياس” و هو اقتباس من أشهر الأعمال الأدبية الكلاسيكية في البرتغال للكاتب إسا دي كويروز.
الفيلم من إخراج جواو بوتيلو، و يمزج الفيلم بين التراجيديا و الكوميديا ، و يروي قصة شاب أرسطوقراطي كارلوس دا مايا في السبعينيات من القرن التاسع عشر، مع صديقه جاوا دا إغا و يقضي وقته في نسج نكت عن المجتمع.
الرواية تحكي تراجع الملكية في البرتغال نهاية القرن التاسع عشر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ميريل ستريب.. سيدة الشاشة الأمريكية تحتفل بعيد ميلادها الخامس والسبعين بمزيد من التألق

وفاة الممثل الكندي الشهير دونالد ساذرلاند عن عمر يناهز 88 عامًا

الممثل والمخرج الأمريكي كيفن كوستنر يعرض فيلمه "الأفق: ملحمة أمريكية" في مهرجان كان السينمائي