المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لندن: معرض "وحشية الجمال" لإحياء ذكرى مصمم الأزياء الكسندر ماكوين

euronews_icons_loading
لندن: معرض "وحشية الجمال" لإحياء ذكرى مصمم الأزياء الكسندر ماكوين
بقلم:  Euronews

صفوة مجتمع الأزياء جاءت من جميع أنحاء العالم إلى متحف فيكتوريا وألبرت في لندن
للإحتفال بحياة المصمم البريطاني الذي أبهر عالم الأزياء قبل أن ينتحر مع موهبته الإبداعية في العام 2010.

سوزي مينكيس، تقول: “ في عالم اليوم نعرف الآن أن كل المصممين الشباب يشعرون بأهمية الإنسجام مع المجتمع . الكسندر ماكوين لم يكن مهتماً بهذا. وهذا منحه القوة التي كان يتمتع بها”.

المصور نايك كنكث، يقول:
“انه مثير بشكل لا يصدق، مليء بالحيوية، له الكثير من الأفكار المهمة وباستمرار . شاب من الرائع العمل معه “.

اما عارضة الأزياء إيفا هيرزغوفا، فتقول :
“دائما ما كان يقنعنا بمشاعر مختلفة في المعارض، من خلال فساتينه . لا نعرف أبدا من أين جاءت الفكرة أو كيف . أجل، كما تعلمون، هناك الكثير من العواطف “.

أطلق على المعرض اسم “ الجمال المتوحش”. انها نسخة موسعة من عرض العام 2011 في متحف متروبوليتان للفنون،
الذي لفت أنظار مئات الآلاف من الزوار وأصبح واحداً من الأحداث الاكثر شعبية في تاريخ المتحف.

لكن خلف هذه المظاهر، هناك شخصية ماكوين، رجل يتجنب الاضواء. انه رفض معظم طلبات المقابلات. ساهم في إنعاش صناعة الأزياء في لندن بعد فترة الكساد في السبعينيات.

سونايت ستانفيل، أمينة معرض” الجمال المتوحش”:
“ لأنه يمتلك القدرة على سرد الحكايات، عروضه لم تكن لعرض الملابس فقط ، بل كانت سردا مفصلا قد تؤدي إلى صدمة أو إنزعاج في بعض الأحيان.
ومع هذا، الغرض لم يكن من أجل المفاجأة والصدمة فقط، بل لمنح الملابس بعدأ أكثر من مجرد عروض على المنصة “.

معرض لندن يضم قسما جديدا مخصصاً مجموعات لندن في بدايات ماكوين. معرض” وحشية الجمال “ في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن سيستمر لغاية بداية شهر آب / أغسطس.