"في ملتقى الرياح" فيلم إستوني يروي وقائع ترحيل ستالين لشعوب البطيق بطريقة فريدة

"في ملتقى الرياح" فيلم إستوني يروي وقائع ترحيل ستالين لشعوب البطيق بطريقة فريدة
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

عمل تطلب إعداده ثلاث سنوات ونصف سنة، فصادف عرضه الأحداث التي تجري بإقليم قرم. في “ملتقى الرياح” قداس بالأبيض والأسود من أجل شعوب البلطيق التي تم

اعلان

عمل تطلب إعداده ثلاث سنوات ونصف سنة، فصادف عرضه الأحداث التي تجري بإقليم قرم.

في “ملتقى الرياح” قداس بالأبيض والأسود من أجل شعوب البلطيق التي تم ترحيلها إلى سيبيريا من طرف ستالين، الفيلم سيأخدكم إلى رحلة بصرية فريدة ومؤثرة. إختار الإستوني مارتي هيلد، لفيلمه الأول تصوير أغلب المشاهد بتقنية “تابلو فيفون” أو اللوحة الحية، حيث يقف الممثلون جامدين والكاميرا هي التي تتحرك بينهم.

الفيلم مبني على الرسائل الحقيقية التي كانت تبعتها إمرأة إستونية مرحلة لزوجها. تشكل هذه الرسائل رواية الفيلم.
يفسر المخرج غختاره الفني هذا بنقل جملة تحتوي عليها إحدى تلك الرسائل والتي تقول : “أشعركما لو ان الوقت توقف هنا في سيبيريا”
لا يوجد حوار، لكن موسيقى عجيبة مكونة من نوتات حزينة وأصوات همس مخنوقة، مما يخلق إحساس يقربك من الشخصيات.
نجح المخرج الشاب الموهوب في رهانه الشجاع.
في ملتقى الرياح” لا يشبه أي فيلم شاهدتموه من قبل.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أول أوسكار في تاريخ أوكرانيا من نصيب وثائقي طويل عن الحرب في ماريوبول

تعرف على القائمة الكاملة للفائزين بجوائز أوسكار 2024: "أوبنهايمر" ينال نصيب الأسد ومفاجأة أفضل ممثلة

من الفائز بجائزة أسوأ فيلم وأسوأ إخراج وأسوأ سيناريو لهذا العام؟