إحياء أسطورة أوبرا "أورفيه أو زونفير" لأوفنباخ في مدينة "سالزبورغ"

بالمشاركة مع
إحياء أسطورة أوبرا "أورفيه أو زونفير" لأوفنباخ في مدينة  "سالزبورغ"
بقلم:  Andrea Buring
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أعاد المخرج باري كوسكي إنتاج الأوبريت الشهير أورفيه او زونفير بأسلوب مبتسم وجريء يصنع طنينًا مثل الأصلي في الخمسينيات. حيث يسخر من المجتمع الراقي في باريس ويصفهم كآلهة، لكن هؤلاء الآلهة يقضون المساء في الكذب والغش والانين وغير ذلك من التصرفات السيئة.

يصادف هذا العام الذكرى المئوية لميلاد "أوفنباخ"، حيث يعاد ختراع أسطورة يوريديس وأورفيوس من خلا أوبرا "أورفيه أو زونفير"، في مهرجان "سالزبورغ" وهو حدث مشهور عالمياً للموسيقى الكلاسيكية أنشىء عام 1920.

فلقد أعاد المخرج "باري كوسكي" إنتاج الأوبريت الشهير بأسلوب مبتسم وجريء ليصنع طنيناً مثل الأصلي في الخمسينيات. حيث يسخر من المجتمع الراقي في باريس ويصفهم كآلهة، لكن هؤلاء الآلهة يقضون المساء في الكذب والغش والأنين وغير ذلك من التصرفات السيئة.

لتجتمع الأساطير اليونانية في رقصة ال "كان-كان"، "لجاك أوفنياخ" في هذه الأوبرا، وهي محاكاة ساخرة مثالية للعصور الكلاسيكية القديمة.

حيث أدى دور أورفيوس مغني الأوبرا الإسباني "جويل بريتو"، ومغنية السوبرانو الأمريكية "كاثرين لويك" دور يوريديس. وقد وصفو العرض بنوع من الكوميديا الغير مريحة، ولكنها رقيقة في بعض الأحيان، ومليئة بالطاقة.

"إنه عرض لا تريد أن تطرفه منذ البداية وحتى النهاية... أنت لا تريد أن تفوت فرصة"

وبأنها معركة مستمرة منذ العام 1985 حيث كان هذا مفهوم جديدداً تماماً، حيث تم عرض الأوبريت لأول مرة في خمسينيات القرن التاسع عشر وسرعان ما أصبح نجاحًا كبيرًا.

للمزيد على يورونيوز:

روائع رافيل تنضح بحيوية متجددة مع عازفة البيانو المتألقة هيلين غريمو

خوان ديغو فلوريز وأولغا بيريتياتكو يبدعان في أداء أوبرا "عروس لامرمور"

أوبرا "ألتشينا" تحفةٌ من عصر الباروك تقدم مجددا في سالزبورغ

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"القرصان"... تحفة بيليني على خشبة المسرح الملكي في مدريد

عازف بيانو يقدم موسيقى كلاسيكية أمام كاسحة جليد تبحر في فنلندا

سالزبورغ تستضيف الجولة النهائية لجائزة هربرت فون كاراجان لقادة الأوركسترا الشباب