المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وقف عرض فيلم "أميرة" وسحبه من ترشيحات جائزة الأوسكار

الممثلة الأردنية صبا مبارك
الممثلة الأردنية صبا مبارك   -   حقوق النشر  أ ف ب
بقلم:  يورونيوز  مع وكالات

قررت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام يوم الخميس سحب ترشيح فيلم (أميرة) من المنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم دولي والمخصصة للأفلام المنتجة خارج الولايات المتحدة.

وفيلم "أميرة" إنتاج مشترك بين مصر والأردن والإمارات والسعودية، وهو من بطولة الأردنيتين صبا مبارك وتارا عبود إضافة إلى ممثلين آخرين بينهم الفلسطينيان وليد زعيتر وعلي سليمان الذي يحمل الجنسية الإسرائيلية.

وتدور أحداثه حول أميرة التي وُلدت من نطفة مهربة من سجن إسرائيلي واكتشافها بعد سنوات أن النطفة كانت لضابط إسرائيلي.

وقالت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في بيان "نقدر قيمة الفيلم الفنية ونؤمن أنه لا يمس بأي شكل من الأشكال بالقضية الفلسطينية ولا بقضية الأسرى، بل على العكس فإنه يسلط الضوء على محنتهم ومقاومتهم.. وكان هذا رأي أعضاء لجنة الاختيار المستقلة التي تم تشكيلها واختارت الفيلم من بين أفلام أخرى ليمثل المملكة".

وأضافت "لكن في ظل الجدل الكبير الذي أثاره الفيلم وتفسيره من طرف البعض بأنه يمس بالقضية الفلسطينية واحتراما لمشاعر الأسرى وعائلاتهم قررت الهيئة الملكية للأفلام العدول عن تقديم ‘أميرة‘ لتمثيل الأردن في جوائز الأوسكار".

القرار جاء قبل أيام من إعلان أكاديمية فنون وعلوم السينما في الولايات المتحدة القائمة الأولية للأفلام المقبولة بفئة الأفلام الدولية في 21 ديسمبر كانون الأول.

ومن المنتظر إعلان القائمة المختصرة للأفلام المنافسة بفئة أفضل فيلم دولي في الأوسكار في الثامن من فبراير شباط 2022 بينما يقام حفل إعلان وتوزيع الجوائز في 27 مارس آذار.

جاء العرض الأول للفيلم في مهرجان البندقية السينمائي في سبتمبر أيلول ونال مخرجه جائزتين عن العمل قبل أن يبدأ جولته في المهرجانات العربية التي شملت مهرجان الجونة السينمائي وأيام قرطاج السينمائية في تونس لكن بعض الأقلام النقدية اتهمت الفيلم بالإساءة للقضية الفلسطينية ومحاولة التشكيك في نسب "أطفال الحرية" وهو التعبير الدارج لأطفال النطف المهربة.

وقف العرض

وأعلن المخرج المصري محمد دياب الخميس في بيان وقف عرض فيلمه الدرامي "أميرة" المبني على فكرة تهريب نطف المعتقلين الفلسطينيين في سجون إسرائيل، بعد اتهامات وُجهت للعمل بـ"الإساءة إلى نضالات" الفلسطينيين.

وقال دياب في بيان نشره على صفحته على فيسبوك إن أسرة الفيلم تعتبر "أن الأسرى الفلسطينيين ومشاعرهم هم الأولوية لنا وقضيتنا الرئيسية، لذلك سيتم وقف أي عروض للفيلم"، مطالبا "بتأسيس لجنة مختصة من قبل الأسرى وعائلاتهم لمشاهدته ومناقشته".

وأضاف دياب الذي كتب الفيلم وأخرجه "نحن مؤمنون بنقاء ما قدمناه، دون أي إساءة للأسرى والقضية الفلسطينية".

أ ف ب
المخرج المصري محمد ديابأ ف ب

ورشّح الأردن الشهر الماضي فيلم "أميرة"، المصور في المملكة والذي فاز بثلاث جوائز في مهرجان البندقية السينمائي، ليمثله في ترشيحات جوائز الأوسكار لعام 2022

ومنذ سنوات، دأبت نساء فلسطينيات على تهريب نطف أزواجهن المنوية من السجون الإسرائيلية واستخدامها في عمليات إخصاب بغية الحمل.

وأشار "نادي الأسير الفلسطيني"، وهو هيئة أهلية مستقلة تعنى بشؤون الأسرى الفلسطينيين والعرب في المعتقلات الإسرائيلية، في تقديرات سابقة نُشرت هذا العام إلى أن عدد الأطفال المولودين نتيجة تهريب النطف من آباء معتقلين في السجون الإسرائيلية يبلغ 96 طفلا.

وأثار "أميرة" جدلا كبيرا بين الفلسطينيين والأردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية.

ودانت وزارة الثقافة الفلسطينية الفيلم الأربعاء معتبرة أنه "يضرب روايتنا الوطنية والنضالية، ويسيء بطريقة لا لبس فيها إلى تاريخ ونضالات الحركة الأسيرة الفلسطينية".

كذلك اعتبرت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" الفلسطينية، و"نادي الأسير الفلسطيني"، و"الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى" في بيان مشترك أن "الاستمرار في التعاطي مع الفيلم والترويج له، هو خيانة لنضال شعبنا".