لجذب مشتركين جدد.. نتفليكس تطلق خطة بث بإعلانات مقابل 7 دولارات شهريا

شركة نتفليكس تعلن أنها ستطرح خطة بث بها إعلانات بسعر سبعة دولارات تقريباً، 13 أكتوبر 2022.
شركة نتفليكس تعلن أنها ستطرح خطة بث بها إعلانات بسعر سبعة دولارات تقريباً، 13 أكتوبر 2022.   -   حقوق النشر  رويترز
بقلم:  يورونيوز

قالت شركة نتفليكس يوم الخميس إنها ستطرح خطة بث بها إعلانات بسعر سبعة دولارات تقريباً (6.84 يورو) في الشهر في تشرين الثاني/نوفمبر، في خطوة لجذب مشتركين جدد بعد أن فقدت الشركة عملاء في النصف الأول من النصف الأول من العام الجاري.

وتقل خطة "باقة أساسية مع إعلانات" البالغ سعرها 6.99 دولار ثلاثة دولارات عن أقل فئات نتفليكس سعرا بدون إعلانات تجارية. وسيُطرح الخيار الجديد في 12 دولة منها الولايات المتحدة والبرازيل وألمانيا واليابان وكوريا، على مدار 10 أيام.

وقالت نتفليكس إن المشتركين في الخطة الجديدة سيشاهدون ما يقرب من أربع إلى خمس دقائق من الإعلانات في الساعة. وسيكون للأفلام التي تم إصدارها حديثا إعلانات محدودة للحفاظ على التجربة السينمائية.

وقال غريغ بيترز، رئيس العمليات في نتفليكس، للصحفيين إن نحو خمسة إلى عشرة في المئة من برامج نتفليكس لن تكون متاحة على البديل المدعوم بالإعلانات بسبب قيود الترخيص.

وارتفعت أسهم نتفليكس 5.4 في المئة إلى 232.86 دولار في أواخر التداول بعد الظهر. وانخفض سهم الشركة بنسبة 62 في المئة هذا العام قبل إعلان يوم الخميس.

استهداف إعلاني سلوكي

وسيكون في إمكان المعلنين استهداف فئات دون أخرى بإعلاناتهم، إذ يستطيعون اختيار البلدان ونوع البرامج التي يرغبون في أن تُعرض خلالها (كوميديا أو حركة أو أعمال وثائقية وغيرها ذلك...) وطلب عدم إدراجها في برامج ذات خصائص محددة، كالعنف والعري وسواهما، وفقاً للنموذج السائد أصلاً في التلفزيون التقليدي.

وستجمع "نتفليكس" بمساعدة شريكتها "مايكروسوفت" بيانات شخصية عن المستخدمين، كالنوع الاجتماعي والعمر، وتعتزم اللجوء مستقبلاً إلى ما يُعرف بـ"الاستهداف الإعلاني السلوكي"، أي المستند على تفضيلات المستخدمين، كما عبر الإنترنت.

وقالت جيريمي غورمان إن "المعلنين والمشتركين على السواء رابحون" من هذه الصيغة. وشددت على ضرورة أن تكون الإعلانات متطابقة مع ما يهم المستخدمين الذين يختارون هذه الصيغة من الاشتراكات.

ويتيح تخصيص الإعلانات أيضاً وتوجيهها إلى فئات معينة، فرض أسعارها أعلى على الشركات المعلنة، إذ تحقق الإعلانات الموجهة بدقة إلى شرائح معينة على نطاق واسع عوائد أفضل على الاستثمار.

ولم تعلن الشركة عن أسعار الإعلانات، لكنّ صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلت في أواخر آب/أغسطس الفائت عن مصدر قولها إن المعلنين سيدفعون في البداية نحو 65 دولاراً لاستهداف ألف مشاهد، وربما 80 دولاراً بعد ذلك، وهو سعر يُعتبر أعلى من منصات البث التدفقي الأخرى.

ورجّحت "إنسايدر إنتيليجنس" أن تصل عائدات منصات البث التدفقي من الإعلانات إلى 30 مليار دولار في غضون عامين في الولايات المتحدة وحدها، وربما ضعف ذلك على الأقل على مستوى العالم. وتسيطر "يوتيوب" في الوقت الراهن على السوق.

المصادر الإضافية • رويترز