حفل جوائز نوبل يقام للمرة الأولى في ستوكهولم منذ عامين وشبح الحرب في أوكرانيا يخيم عليه

خلال مؤتمر صحافي عقد أمس الجمعة 9 ديسمبر في ستوكهولم
خلال مؤتمر صحافي عقد أمس الجمعة 9 ديسمبر في ستوكهولم Copyright AP Photo/Markus Schreiber
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يتلقى الفائزون الثلاثة بنوبل السلام الممثلون للمجتمع المدني في أوكرانيا وروسيا وبيلاروس، جائزتهم السبت في أوسلو مصممين على عدم إلقاء السلاح في معركتهم ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحليفه في مينسك.

اعلان

يجتمع الحائزون على جوائز نوبل في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم السبت في حفل بالحضور الشخصي تعقبه مأدبة رسمية، وذلك للمرة الأولى منذ بدء جائحة كوفيد-19 التي تسببت في تقليص المراسم في العامين الماضيين.

ويبدأ الحفل في الساعة 1500 بتوقيت غرينتش ويتميز بملابس رسمية فخمة، إذ يرتدي الرجال ربطة عنق بيضاء وترتدي النساء فساتين سهرة طويلة مع تصفيفات شعر أنيقة. وجرى اختصار مراسم عامي 2020 و2021 ولم تقم مأدبة.

وسيحضر العديد من الفائزين في العامين الماضيين حفل هذا العام فضلاً عن الفائزين في 2022. وفي العام الماضي على سبيل المثال، أقيم حفل لكن بدون أن يحضر الفائزون وتسلموا ميدالياتهم في بلدانهم.

وعلى مدار أسبوع، شارك الفائزون في أنشطة تنوعت بين حلقات نقاش ومؤتمرات صحفية. وكان لديهم وقت لزيارة جامعات وإلقاء محاضرات.

وتُمنح خمس من جوائز نوبل الست في ستوكهولم كل عام بعد عملية ترشيح تظل سرية لخمسين عاماً مقبلة. فيما تسلم جائزة نوبل للسلام في أوسلو حيث تقام مراسم منفصلة.

من بين الفائزين لعام 2022 بن برنانكي وهو رئيس السابق لمجلس الاحتياطي الاتحادي وحاز مع خبيري الاقتصاد دوغلاس دايموند وفيليب ديبفيج على جائزة نوبل للاقتصاد لأبحاثهم حول كيفية تجنب أزمة اقتصادية أعمق عبر دعم البنوك المتعثرة.

وبعد الحفل، تقام مأدبة في مبنى البلدية يحضرها أفراد العائلة المالكة السويدية ومسؤولون حكوميون وكبار الشخصيات ورجال الأعمال من مختلف البلدان.

نوبل السلام وحرب أوكرانيا

يتلقى الفائزون الثلاثة بنوبل السلام الممثلون للمجتمع المدني في أوكرانيا وروسيا وبيلاروس مصممين على عدم إلقاء السلاح في معركتهم ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحليفه في مينسك.

وقد تمنح الجائزة بعض العزاء للناشط الحقوقي البيلاروسي أليس بيالياتسكي الذي لا يزال مسجوناً في بلاده، وللمنظمتين غير الحكوميتين ميموريال الروسية المحلولة رسمياً بقرار من القضاء و"مركز الحريات المدنية" الأوكرانية الناشط في بلد يتعرض لهجوم عسكري روسي.

ويبدي الفائزون الثلاثة تصميما ثابتاً على مواصلة معركتهم بعد الفوز بالجائزة المرموقة.

وأعلنت أولكسندرا ماتفيتشوك رئيسة مركز الحريات المدنية خلال مؤتمر صحافي الجمعة في معهد نوبل أن "بوتين سيتوقف عندما يوضع حد له".

وأكدت أن "القادة المستبدين.. يعتبرون أي مسعى للحوار نقطة ضعف" داعية الدول الغربية إلى الاستمرار في مساعدة أوكرانيا على تحرير أراضيها التي احتلتها روسيا بما فيها شبه جزيرة القرم.

وتقوم المنظمة منذ ثماني سنوات بتوثيق جرائم الحرب التي ترتكبها القوات الروسية في أوكرانيا والتي تدعو ماتفيتشوك على خلفيتها إلى إحالة بوتين ونظيره وحليفه البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو على القضاء الدولي. وقالت "هذه الحرب لها طابع إبادة" محذرة "إذا توقفت أوكرانيا عن المقاومة، لن يبقى أحد منا. لذا ليس لدي شك في أنه عاجلا أم آجلا سيمثل بوتين أمام محكمة دولية".

من جهته، كان رئيس مجلس منظمة ميموريال يان راتشينسكي أكثر حذراً في كلامه بسبب العقوبات الشديدة التي تلحق بكل من ينتقد الحرب الروسية على أوكرانيا في بلاده، لكنه أدلى ببعض الانتقادات خلال المؤتمر الصحافي المشترك. وقال "يجب أن تقاتل أوكرانيا من أجل استقلالها" مضيفاً "أوكرانيا لا تقاتل من أجل مصالحها فحسب، بل تقاتل من أجل سلامنا المشترك في المستقبل".

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الكاتبة الفرنسية آني إرنو تفوز بجائزة نوبل للأدب لعام 2022

نوبل الكيمياء مناصفةً للأميركية كارولين بيرتوتزي والدنماركي مورتن ميلدال والأميركي باري شاربلس

فيديو: اكتشاف مدهش ومهم في تركيا.... لوح طيني قديم بكتابة مسمارية يعود للإمبراطورية الحيثية