سلمان رشدي يُصدر رواية جديدة بعد ستة أشهر من تعرضه لحادث طعن

سلمان رشدي
سلمان رشدي Copyright رويترز
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

عبر سلمان رشدي عن أمله ألا يلقي الهجوم بظلاله على الرواية، وأضاف للمجلة قوله: "لطالما اعتقدت أن كتبي أكثر إثارة من حياتي... (لكن)،لسوء الحظ، العالم يختلف (مع ذلك) فيما يبدو".

اعلان

 تصدر رواية سلمان رشدي الجديدة (فيكتوري سيتي) "مدينة النصر" يوم الثلاثاء، بعد ستة أشهر تقريبا من قيام رجل بطعنه خلال إلقاء محاضرة بولاية نيويورك الأمريكية، في حادث لاقى استنكارا واسع النطاق باعتباره هجوما على حرية التعبير.

أُصيب رشدي (75 عاما) بالعمى في عينه اليمنى وبجروح بالغة في يده اليسرى جراء الطعن، الذي حدث بعد أكثر من ثلاثة عقود من توجيه إيران للمسلمين بقتل رشدي، بسبب ما وصفه زعماء دينيون بأنه تجديف في روايته: "آيات شيطانية"، التي صدرت عام 1988.

وتنشر دار بنغوين راندوم هاوس الرواية الخامسة عشرة لرشدي، وتتناول ملحمة أسطورية كتُبت في الأصل باللغة السنسكريتية، عن إمبراطورية فيغاياناغارا التي حكمت معظم الجزء الجنوبي من شبه القارة الهندية في القرن الرابع عشر.

وقال رشدي لمجلة نيويوركر في مقابلة نشرت هذا الأسبوع إنه يجد صعوبة في الكتابة، ويعانى من كوابيس منذ الهجوم. ووصف الرجل المتهم بمحاولة القتل، واسمه هادي مطر، بالأحمق في المقابلة.

وأضاف رشدي، المولود في مومباي بالهند لأسرة مسلمة من كشمير قوله: "كل ما رأيته هو مقابلته الحمقاء في صحيفة نيويورك بوست.. (ولن يصدر ما جاء فيها إلا عن) أحمق". وقال مطر (25 عاما) للصحيفة في مقابلة في السجن بعد وقت قصير من حادث الطعن إنه يعتقد بأن رشدي أهان الإسلام.

وبعد أن أصدر آية الله روح الله الخميني، المرشد الأعلى لإيران آنذاك، فتوى تدعو إلى إهدار دم رشدي، الذي أمضى سنوات مختبأ تحت حماية الشرطة البريطانية، لكنه عاش في السنوات القليلة الماضية على نحو أكثر انفتاحا وشوهد كثيرا في مدينة نيويورك. ودفع مطر ببراءته من تهمتي محاولة القتل والاعتداء، وهما من الدرجة الثانية. ولا يزال مسجونا بانتظار المحاكمة التي لا يُتوقع أن تبدأ قبل عدة أشهر.

أمضى رشدي ستة أسابيع يتعافى في المستشفى ولا يزال بحاجة إلى زيارات طبية منتظمة، كما قال لمجلة نيويوركر، وعبر عن أمله ألا يلقي الهجوم بظلاله على الرواية، وأضاف للمجلة قوله: "لطالما اعتقدت أن كتبي أكثر إثارة من حياتي... (لكن)،لسوء الحظ، العالم يختلف (مع ذلك) فيما يبدو".

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

في تحد لغوغل.. مايكروسوفت تعزز محرك البحث بينغ والمتصفح إيدج بالذكاء الصناعي

شاهد: الرقص على العمود في لبنان.. تحدي النظرة السلبية وقيود المجتمع

حضور نسائي ملفت في جوائز "غرامي" وتايلور سويفت تحقق انجازاً تاريخياً بفوزها للمرة الرابعة