Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

سلمان رشدي يؤكد أن حرية التعبير في الغرب "مُهددة" أكثر من أي وقت مضى

سلمان رشدي
سلمان رشدي Copyright Evan Agostini/2017 Invision
Copyright Evan Agostini/2017 Invision
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أصيب رشدي الذي يبلغ من العمر 75 عاما بالعمى في إحدى عينيه، كما أصيب بتلف في أعصاب يده عندما تعرض لهجوم بمهرجان أدبي في ولاية نيويورك في أغسطس-آب الماضي.

اعلان

ألقى الكاتب سلمان رشدي خطابًا عامًا بعد تسعة أشهر من تعرضه لإصابة خطيرة إثر تلقيه طعنة في حفل نظمه معهد تشوتاوكوا غرب نيويورك حيث أوضح أنه يعيش التهديد الأخطر، الذي تتعرض له حرية التعبير في الغرب.

وبعث رشدي برسالة عبر الفيديو إلى حفل جوائز الكتاب البريطاني حيث حصل على جائزة حرية النشر مساء الإثنين. 

وقال المنظمون إن التكريم "يعترف بتصميم المؤلفين والناشرين وبائعي الكتب الذين يتخذون موقفًا ضد التعصب، على الرغم من التهديدات المستمرة التي يواجهونها". 

وأكد الكاتب: "إننا نعيش وقتا، على ما أعتقد... لم يسبق فيه وأن تعرضت حرية التعبير وحرية النشر ... لمثل هذا التهديد في بلدان الغرب".

وأضاف: "الآن أجلس هنا في الولايات المتحدة ، يجب أن ألقي نظرة على الهجوم الاستثنائي على المكتبات، وكتب الأطفال في المدارس. الهجوم على فكرة المكتبات نفسها ... أمر مقلق للغاية، ونحن بحاجة إلى أن نكون مدركين لذلك ... وأن نحاربه بشدة ".

وقد أصيب سلمان رشدي الذي يبلغ من العمر 75 عاما بالعمى في إحدى عينيه، كما أصيب بتلف في أعصاب يده عندما تعرض للهجوم بمهرجان أدبي في ولاية نيويورك في أغسطس-آب. 

ودفع مهاجمه المزعوم، هادي مطر، بأنه غير مذنب في تهم الاعتداء والشروع في القتل.

قضى رشدي سنوات في التخفي تحت حماية الشرطة بعد أن أصدر آية الله الخميني فتوى في عام 1989 تدعو إلى قتله بسبب التجديف المزعوم في رواية "آيات شيطانية".

في خطابه، انتقد رشدي أيضًا الناشرين الذين يغيرون كتبًا عمرها عقود من الزمن بحجة عدم تماشيها مع "أحاسيس حديثة" مثل القصص القديمة وإعادة الكتابة لأعمال مؤلف الأطفال رولد دال ومؤلف جيمس بوند إيان فليمنغ.

وقال إن على الناشرين أن يسمحوا للكتب بأن تأتي إلينا من وقتهم وأن تكون من وقتهم، مضيفا: "إذا كان من الصعب استيعاب ذلك، فلا تقرأه، بل اقرأ كتابًا آخر".

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قاضية فرنسية تصدر مذكرة توقيف دولية بحق رياض سلامة بعد تغيبه عن جلسة استجوابه

سلمان رشدي لم يعد يعتمد على أجهزة التنفس لكن تعافيه سيستغرق وقتا طويلا بعد طعنه في رقبته وبطنه

سلمان رشدي تحت التنفس الاصطناعي واتهام المشتبه به بالشروع في القتل والاعتداء