شاهد: إيقاعات روحية وأهازيج أمازيغية لموسيقى كناوة مع انطلاق حملة توعية بالتراث المغربي

فرقة كناوة
فرقة كناوة Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تنظم جمعية "يرما كناوة" خلال الفترة من 25 نوفمبر إلى 15 ديسمبر 2023، جولة فنية تحتضنها أربع مناطق بالمغرب، للاحتفاء بمسيرة أبرز مؤدي موسيقى كناوة التي تشكل جزءاً من العديد من جوانب الهوية الثقافية المغربية.

اعلان

في مدينة زاكورة شرق المغرب، رددت حناجر عشّاق ومحبي الكناوة مع معلمي ورواد هذا الفن الخاص، نداءات من عمق تراث إنساني يمتد إلى قرون خلت، مع إيقاع يلامس المشاعر، عُدّته "الكنبري" (آلة وترية للعزف يحملها المعلم وتدل عليه) و"القراقب" (آلات حديدية جرسية تحمل بالكفوف)، لتمتزج بعدها بإيقاع الجاز العالمي في سمفونية حلقت بالجمهور في عوالم موسيقى ذات بعد روحاني.

تعتبر موسيقى كناوة اليوم موسيقى الحرية ورقصتها رقصة تحرر من أي تملّك، وهناك روايات تقول إن إيقاع الحديد الذي تحدثه القراقب مستوحى من إيقاع السلاسل والأغلال التي كانت توثق العبيد في الماضي لحظة الاحتجاج أو لحظة التواصل بينهم.

"كناوة" من حيث كونها فناً وطقساً، لا تُدرس في المعاهد الموسيقية بل في الطرق التقليدية عن طريق المْعلم (رئيس الفرقة)، ويتحدث العارفون عن "صنعة" لها معان ثقافية متعددة وعميقة، تورث بالتدريب والتلقين.

تراث إنساني متجذر في الحرية

دخل فن كناوة من مناطق جنوب الصحراء المغرب على مراحل مختلفة وحملوا معهم أهازيج امتزجت بالثقافات التي كانت سائدة بالمغرب.

وقد اعترفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بموسيقى كناوة تراثاً إنسانياً ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي.

وجاء في بيانات اليونسكو أن مصطلح "كناوة" يشير إلى مجموعة من الأعمال الموسيقية والعروض والممارسات الأخوية والطقوس العلاجية، وهي قبل كل شيء موسيقى أخوية صوفية مرتبطة عمومًا بكلمات ذات طابع ديني، تستحضر الأجداد والأرواح. وتضيف اليونسكو أن "كناوة" توفر لأتباعها وممارسيها إحساساً قوياً جداً بقيمة الهوية داخل المجتمع.

 وتستغل جمعية "يرما كناوة"هذه الجولة الموسيقية لمواصلة العمل على الحفاظ على التراث الكناوي المسجل على قائمة اليونسكو للتراث غير المادي منذ ديسمبر 2019، وتشجيع هذا الموسيقى من خلال تنظيم إقامات فنية وشراكات مع مهرجانات وفنانين أجانب.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ارتفاع حصيلة قتلى عملية إطلاق النار في القدس إلى 4

هل مات الموسيقار حلمي بكر مسموما؟ اتهامات تطال زوجته وجدلٌ حول مكان دفن الجثمان

فيلم "بنات ألفة".. قصة حقيقة لأم تونسية وقعت ابنتيها في قبضة "داعش" مرشح لأوسكار 2024