Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

في استفتاء مثير للجدل: مدينة ألمانية تصوت لصالح إبادة طيور الحمام

بعد أن سئمت مدينة ليمبورغ آن دير لاهن الألمانية من أعداد الحمام، تلجأ إلى تدابير قاتلة.
بعد أن سئمت مدينة ليمبورغ آن دير لاهن الألمانية من أعداد الحمام، تلجأ إلى تدابير قاتلة. Copyright Canva
Copyright Canva
بقلم:  Euronews Green
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

صوتت مدينة ليمبورغ الألمانية على قتل جميع طيور الحمام التي تعيش في المدينة، حيث ينظر البعض إلى هذه الطيور على أنها عامل إزعاج وتلويث.

اعلان

صوتت مدينة ليمبورغ الواقعة على نهر اللان في ولاية هيسن بغرب ألمانيا على إبادة جميع طيور الحمام البالغ عددها 700 طير. وأجرت المدينة استفتاء في 9 حزيران / يونيو، أي بالتزامن مع انتخابات البرلمان الأوروبي في البلاد

ووافق ما يزيد قليلاً عن 53 في المائة من السكان الذين صوتوا يوم الأحد على قتل الحمام، حسب تقرير مجلة دير شبيغل، حيث صوّت 7530 بـ"نعم".

كيف سيتم قتل الحمام في ليمبورغ؟

وقال رئيس البلدية ماريوس هان لدير شبيغل: "لقد استغل المواطنون حقهم وقرروا أنه يجب تقليل الحيوانات من قبل الصقور".

وكانت هذه هي الطريقة التي اقترحها المجلس في البداية العام الماضي، وكان السؤال المطروح على الناخبين ببساطة هو ما إذا كان يجب المضي قدمًا في هذا القرار أم لا.

وتتم عملية القتل عندما يجذب صقّار الطيور إلى فخ ويضربها على رأسها بعصا خشبية ليصعقها، ثم يكسر أعناقها.

وانتقد نشطاء حقوق الحيوان هذه الخطط بشدة. وقالت تانيا مولر، مديرة مشروع الحمام في مدينة ليمبورغ، لشبكة سكاي نيوز البريطانية العام الماضي: "نحن نعيش في عام 2023، ولا يمكن أن نقتل الحيوانات لمجرد أنها مصدر إزعاج. هذا غير مقبول."

ومن المقرر أن يتم تنفيذ عملية الإبادة على مدى العامين المقبلين.

هل قتل الحمام وسيلة فعالة لتقليل عدده؟

يقول النقاد إنه بالإضافة إلى كونها قاسية، فإن عمليات إبادة الحمام ليست فعالة حقًا لأن الطيور المتبقية سوف تتكاثر من جديد ليعود عدد الحمام إلى ما كان عليه.

ومن اللافت للنظر أن بعض الدراسات تظهر أن أعداد الحمام يمكن حتى أن تعود لتزيد عما كانت قبل عملية الإبادة.

كان هذا هو الحال في مدينة بازل السويسرية، التي يبلغ عدد حماماتها حوالي عشرين ألفًا. من عام 1961 إلى عام 1985، قتلت المدينة حوالي 10 آلاف حمامة كل عام، لكن عدد الطيور ظل مستقرًا، وفقًا لما ذكره موقع الأخبار المحلي.

وجدت مجموعة تسمى Pigeon Action حلًا بديلًا، يُعرف الآن باسم "نموذج بازل"، حيث تم تحذير المواطنين من إطعام الحيوانات. كما تم تركيب غرف للحمام بحيث يمكن إزالة البيض منها بسهولة.

ونتيجة لذلك، انخفض عدد الحمام في بازل بنسبة 50 في المئة في غضون أربع سنوات.

كيف تعالج المدن الأوروبية مشاكل الحمام؟

وجدت مدينة أوغسبورغ الألمانية حلًا مماثلًا. وتشرف منظمة محلية لرعاية الحيوان على العديد من غرف الحمام، حيث تقوم بتبديل البيض الجديد ببيض من الجص للحفاظ على الأرقام تحت السيطرة.

تعاني العديد من المدن الألمانية الأخرى من أعداد الحمام، وبعضها بدأ الآن يحذو حذو مدينة أوغسبورغ.

في المملكة المتحدة تم تجنيد الطيور الجارحة لصيد الحمام. ولكن هذا يمكن أن يعني أنه يتم استبدال الفضلات القبيحة بمشهد أكثر بشاعة للجثث.

هل حظر إطعام الحمام قانوني؟

حاولت مدن أخرى تنفيذ حظر إطعام الحمام، لكن ثبت أن الأمر مثير للجدل. في عام 2021، سعى مسؤول رعاية الحيوانات في ولاية برلين للحصول على رأي قانوني من قبل محامٍ وطبيب بيطري بشأن إطعام الحمام. هؤلاء خلصوا إلى أن المدن لا يمكنها حظر إطعام الحمام - بل إنها ملزمة برعاية الحيوانات لأنها من الأنواع المحلية المهملة، وليست برية.

وجاء في الرأي القانوني أنه "حتى عندما يكون هناك نقص في الغذاء، فإن حمام المدينة يضع البيض بأعداد كبيرة. وبالتالي فإن حظر الإطعام لا يؤدي إلى تقليص الأعداد، ولكن فقط إلى سوء التغذية."

ويقدر المجلس الاستشاري لرعاية الحيوان في ولاية ساكسونيا السفلى "متوسط العمر المتوقع لحمام المدينة الذي يعاني من سوء التغذية من سنتين إلى ثلاث سنوات. ولكن في ظل ظروف صحية، سيكون متوسط العمر من 12 إلى 15 عامًا. ولأن البطاطس المقلية وفتات الخبز لا تلبي متطلبات الحمام الغذائية، فإن الحيوانات تموت موتًا بطيئًا من الجوع."

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: تسارع وتيرة ذوبان الجبال الجليدية في ألاسكا بخمسة أضعاف والتغير المناخي في دائرة الاتهام

بالصور: جزيرة تاشيروجيما اليابانية تضم قططاً أكثر من البشر

فيديو: استيقظت من السبات الشتوي... دبة مع صغيريْها تبحث عن الطعام قرب مدينة تركية