Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

دراسة جديدة تتوقع غرق مدينة البندقية عام 2150

ساحة سانت مارك التي غمرها المد البحري، في البندقية، إيطاليا، السبت 4 ديسمبر 2021. وصلت المياه إلى 99 سم فوق مستوى سطح البحر
ساحة سانت مارك التي غمرها المد البحري، في البندقية، إيطاليا، السبت 4 ديسمبر 2021. وصلت المياه إلى 99 سم فوق مستوى سطح البحر Copyright Luigi Costantini/AP
Copyright Luigi Costantini/AP
بقلم:  Rebecca Ann Hughesيورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

يوجد نظام لحواجز الفيضانات في بحيرة البندقية، لكن هذه لن تكون كافية لحماية المدينة من الغرق المستمر وارتفاع مستوى سطح البحر.

اعلان

يقدر بحث جديد أجراه علماء إيطاليون أن أجزاء من البندقية ستغرق بحلول عام 2150.

تم إجراء الدراسة من قبل خبراء في المعهد الوطني للجيوفيزياء وعلم البراكين (INGV) وحللت البيانات حول ارتفاع مستوى المد والجزر.

تواجه البندقية فيضانات متكررة بشكل متزايد منذ عقود.

يوجد الآن نظام من حواجز الفيضانات في بحيرتها، وهي خليج ضحل مغلق بمساحة 550 كيلومترًا مربعًا في شمال البحر الأدرياتيكي يحيط بالبندقية وجزرها.

لكن هذه لن تكون كافية لحماية المدينة من الغرق المستمر وارتفاع مستوى سطح البحر.

ستكون البندقية تحت الماء بحلول عام 2150

وجد فريق العلماء أن مستويات المد والجزر في بحيرة البندقية ترتفع بمعدل نصف سنتيمتر تقريبًا سنويًا.

تختلف الزيادة الدقيقة في جميع أنحاء المدينة من 4.22 ملم في جزيرة ليدو إلى 5 ملم في مالاموكو. تعتمد البيانات على الإحصاءات التي جمعها مركز المد والجزر في البندقية على مدار العشرين عامًا الماضية.

قام الباحثون بدمج هذا مع بيانات الأقمار الصناعية حول المدار الأرضي المنخفض المسجلة بين عامي 2008 و 2023. وخلصت الدراسة إلى أن بعض مناطق المدينة ستكون تحت الماء بشكل دائم بحلول عام 2150.

يتم رفع الحواجز الصفراء أثناء ارتفاع منسوب المياه في البندقية، شمال إيطاليا، السبت 3 أكتوبر 2020.
يتم رفع الحواجز الصفراء أثناء ارتفاع منسوب المياه في البندقية، شمال إيطاليا، السبت 3 أكتوبر 2020.Claudio Furlan/LaPresse

يتوقع العلماء أن تكون أجزاء من ساحة سان ماركو، أشهر ساحة في البندقية، تحت 70 سم من الماء. سيكون الجانب الغربي من المدينة أيضًا من أوائل المناطق المتضررة - فهي واحدة من أكثر المناطق التي تتعرض للفيضانات بشكل متكرر تحت الماء 58 مرة بين عامي 2019 و 2023.

قال الباحث في المعهد الوطني للجيوفيزياء وعلم البراكين، ماركو أنزيدي: "تؤدي زيادة مستوى سطح البحر، خاصة إذا تسارعت محليًا عن طريق الهبوط، إلى تآكل السواحل الشديد والواسع النطاق، وتراجع الشواطئ والفيضانات البحرية مع آثار بيئية واجتماعية واقتصادية كبيرة جدًا على السكان".

كيف تتم حماية البندقية من الفيضانات وارتفاع مستوى سطح البحر؟

مشروع موسى، وهو نظام من الحواجز المتنقلة عند مداخل البحيرة، يعمل الآن - على الرغم من أنه سيكون عام 2025 قبل أن يتم تشغيله بالكامل. يتم رفع البوابات عند حدوث المد العالي وتمنع المياه من دخول البحيرة والمدينة.

ومع ذلك، فإن هذا "الحل المعجزة" ليس سوى حل قصير المدى.

توقع تقرير عام 2021 الصادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ ارتفاعًا في متوسط مستوى سطح البحر الإقليمي بحلول عام 2100 بمقدار 28-55 سنتيمترًا في السيناريو الأكثر تفاؤلاً للاحترار العالمي - و 63-101 سم في السيناريو الأكثر تشاؤمًا.

على هذا النحو، سيتعين رفع الحواجز المتنقلة بشكل متكرر حتى تنهار صناعة الموانئ في البندقية وستصبح البحيرة - التي "جرفتها" تبادلات المد والجزر - مستنقعًا راكدًا.

وبدلاً من ذلك، تضغط مجموعة من علماء البيئة من جامعة بادوا من أجل حماية أكبر للمستنقعات المالحة في البحيرة.

هذه حماية مهمة من الفيضانات لأنها تعمل كمخازن لحماية المدينة من المد العالي وهي أيضًا حوض قوي للكربون.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ميريل ستريب.. سيدة الشاشة الأمريكية تحتفل بعيد ميلادها الخامس والسبعين بمزيد من التألق

الرئيس الأرجنتيني اليميني المتطرف يصل إلى إسبانيا في رحلة مثيرة للجدل

سويسرا: أحكام بالسجن على أفراد عائلة بريطانية ثرية بسبب استغلالهم لعمال البيوت