Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شركة أمريكية ناشئة قادرة على تحديد العمر الحقيقي لجسمك وتأخير شيخوخته

امرأة مسنة تقرأ كتابا في ولاية كيرالا في الهند. 2023/03/06
امرأة مسنة تقرأ كتابا في ولاية كيرالا في الهند. 2023/03/06 Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شركة أمريكية ناشئة قادرة على تحديد العمر الحقيقي لجسمك وتأخير شيخوخته

اعلان

"تأخير الشيخوخة"، حلمٌ ظل يراود قطاع التكنولوجيا الحيوية (biotech)، الذي ما فتئ يبحث عن ابتكار يبعث ملامح الشباب للنوع البشري.. فقد تمكن ديفيد سانكلير وهو عالم أحياء في جامعة هارفارد من تأسيس شركة "حصيلة الصحة تالي هيلث" (Tally Health) في نيويورك، وهي تقترح مراقبة الشيخوخة.

وتتعهد الشركة بتحديد العمر الحقيقي للجسم البشري، بقطع النظر عن عدد سنوات العمر، ثم تأخير آثار الشيخوخة ، باقتراح عادات جديدة للغذاء أو النوم. هذا المشروع يشبه كثيرا الوهم الذي يطارده عديد المخترعين خلال السنوات الأخيرة. ولكن هذه الشركة الناشئة أعطاها عالم أحياء هارفاد مصداقية.

كتب سانكلير بخصوص الشيخوخة في كتابه: "لماذا نشيخ ولماذا لا يجب علينا أن نشيخ؟"، الذي وجد نجاحا واسعا في المكتبات، حيث يثني في طياته على تأثير مركب "ريسفيراتول" الذي يوجد في العنب، والذي يفترض أنه يطيل عمر الإنسان، وهو ما لم يتم إثباته بشكل قاطع حتى اليوم.

يبلغ ديفيد سانكلير من العمر 53 عاما. وبحسب اختبار "حصيلة الصحة" فإن جسمه يظهر على هيئة عمر بيولوجي مناسب لمن عمره 43 عاما. ويقول سانكلير إنه حصل على تلك النتيجة بفضل تغيير عاداته الغذائية، بالتحول إلى الغذاء النباتي والتوقف عن شرب الكحول، والصوم من حين لآخر وشرب كأس شاي أخضر على الأقل يوميا.

كذلك غيّر العالم عادات حياته اليومية، للحدّ من الضغوط النفسية والقيام بالتمارين، وفي اعتقاده، فإن 10% من حالة الشيخوخة لدى الإنسان مرتبطة بحمضه النووي، أما 90% المتبقية فبإمكانه مراقبتها.

لمن يريد إجراء الاختبار، تبدأ العملية بأخذ عينة من مسح داخلي للخد، لتحليل الحمض النووي وتحديد العمرالبيولوجي مقارنة بالعمر الزمني، وبناء على تلك النتائج يقترح عليك تغيير نظامك الغذائي وعادات حياتك اليومية: مثل تناول مزيد من الخضراوات، وقضاء وقت أكثر وأنت واقف واقفا، والنوم أكثر، إلى جانب تفسير أثر تلك التغييرات، واقتراح بدائل حتى لا تتخلى عن أمور وممارسات تحبها. 

وبعد ثلاثة أشهر يمكن إعادة الاختبار وملاحظة النتائج وتعديلها وفق التوصيات. ويتم التعامل مع المؤسسة بمقتضى اشتراك شهري أو سداسي أو سنوي، بمبلغ يتراوح بين 129 199 يورو شهريا.

وتقول "تالي هيلث" إنها طورت قاعدة بيانات ضخمة اعتمادا على عينات 8 آلاف شخص، تتراوح أعمارهم بين 18 و100 سنة، نصفهم رجال والنصف الآخر نساء ضمن مجموعة مختلفة إثنيا. وقاعدة البيانات تلك تشكل أداة (مثل الساعة) لقياس تقدم السن، تمكن خوارزمياتها من تحليل العينات ومستقبل أصحابها. 

الشركة الناشئة تأسست قبل شهرين، ولديها 270 ألف شخص على قائمة الانتظار، من بينهم عدة مشاهير مثل المغني جون ليجند والممثل زاك إيفرون، كما أنها نجحت في جمع 10 ملايين دولار.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد :نادل آلي يخدم الزبائن في مطعم في ولاية ميشيغان

الرماد غطى قرى كاملة.. لقطات مرعبة من ثوران بركان في روسيا

باحثون سويسريون: طريقة نقرك على الكمبيوتر تكشف مستوى إجهادك في العمل