المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

استطلاع يكشف أن ثلثي سكان جمهورية شمال مقدونيا يعتقدون أن كوفيد-19 هو نتيجة "مؤامرة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سيارات الإسعاف والعاملون الصحيون عند مدخل عيادة الأمراض المعدية الجامعية في سكوبيه
سيارات الإسعاف والعاملون الصحيون عند مدخل عيادة الأمراض المعدية الجامعية في سكوبيه   -   حقوق النشر  AP Photo/Boris Grdanoski, File

كشفت دراسة جديدة أن ما يقرب من ثلثي المواطنين في جمهورية شمال مقدونيا يعتقدون أن فيروس كورونا تم "اختلاقه" للسيطرة على بني البشر. وبحسب الدراسة التي أجراها معهد المجتمع المدني للديمقراطية (IDSCS) بالتعاون مع المركز الرئاسي للتعليم السياسي (PCPO).، قال حوالي 65٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم "يؤيدون النظرية التي لا أساس لها من الصحة القائلة بأن كوفيد-19 تم إنشاؤه بشكل مصطنع في المختبر".

وفي الوقت نفسه ، اعتقدت نسبة كبيرة من المواطنين في في جمهورية شمال مقدونيا أيضًا ن في وجود تفسيرات لأسباب انتشار الوباء من خلال نظريات "لا أساس لها " لكنها مرتبطة بالوباء. قال حوالي 46٪ ممن شملهم الاستطلاع إن الفيروس تم رشه في الهواء باستخدام الطائرات. ويعتقد 44٪ أن وزارة الصحة في بلادهم قامت بـ"تضخيم" عدد ضحايا كوفيد-19 بسبب أن هيئاتها "تتقلى مساعدات مالية"

وقال الصحفي بويان ستويكوفسكي في حديث ليورونيوز إن نتائج استطلاعات الرأي "ليست مفاجئة". وقال "هناك الكثير من الناس في جمهورية شمال مقدونيا يعتقدون في "هذا النوع من النظريات" مضيفا " انتشار الأخبار الكاذبة هنا يلقى رواجا لدى المواطنين، لكني أعتقد أن الوباء أضاف بعدًا آخر فقط."

أظهر التحليل الذي أجراه المعهد الآنف الذكر، أن "المواطنين من فئة الموظفين وممن حصلوا على تعليم عالٍ كانوا أقل عرضة للتاثر بنظريات المؤامرة. وفي الوقت نفسه، " كان أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 39 عامًا هم الأقل فئة لاحتمال تصديق ما يمكن أن يطلق عليه بعدم وجود فيروس أساسا"

ويقول محللون إن ارتفاع نسب الاعتقاد في عدم وجود وباء "مرتبط بانعدام الثقة العميق في السياسيين والمؤسسات الديمقراطية". وأشار ستويكوفسكي أيضًا إن شيوع الاعتقاد بنظريات المؤامرة وانعدام الثقة في السلطات، خاصة السلطات الصحية، أمران مرتبطان ببعض" حيب قوله.

وفقًا لـ موقع "عالمنا بالبيانات"Our World In Data ، تم تطعيم 37.9 ٪ فقط من البالغين في جمهورية شمال مقدونيا بالكامل ضد الفيروس. ويعتبر المعدل أقل بكثير من متوسط ​​الاتحاد الأوروبي البالغ 68٪ وسط " حالات تردد" واسعة النطاق. لتلقي لقاح مضاد لكوورنا.

في الشهر الماضي، تظاهر مئات الأشخاص في أنحاء العاصمة "سكوبيه" للاحتجاج على الإجراءات التقييدية الجديدة والتوصيات بأن "شهادات التطعيم ضد كوورنا إلزامية للموظفين العموميين" كما تعرف حالات بيع شهادات لقاح ضد كوورنا، مزيفة، رواجا معتبرا في جميع أنحاء أوروبا الشرقية. وقال ستويكوفسكي: "لم تبذل السلطات جهدًا كافيًا في حملة تشرح بعبارات بسيطة ما يفعله لقاح ضد كوفيد -19 وكيف سيحميهم والفوائد التي تدنى بناء على ذلك".

كما تم ربط صعود الاتجاهات الشعبوية بزيادة شيوع نظريات المؤامرة. وقال ستويكوفسكي ليورونيوز إن "وسائل التواصل الاجتماعي تلعب أيضًا دورًا كبيرًا في نشر شائعات لا أساس لها من الصحة" مضيفا "في المتوسط​​، ترى مئات المنشورات الكاذبة المتعلقة بالتطعيم ضد كوورنا والوباء بشكل عام " حسب قوله. لافتا إلى أن " مع انتشار متحور فيروس كورونا (أوميكرون)، أتوقع أن تصبح حملات التضليل الإعلامي أسوأ بكثير." وأضاف "نحن بالتأكيد بحاجة إلى حملات أكثر فاعلية، تتوخى الإيجابية والآن نواجه العواقب ونحاول السيطرة على الضرر".

أظهر استطلاع معهد المجتمع المدني للديمقراطية أيضًا أن عددًا كبيرًا من الأشخاص في جمهورية شمال مقدونيا يؤمنون بنظريات أخرى لا أساس لها من الصحة. قال حوالي 29٪ من المستطلعة آراؤهم أنه " لا يؤمنون بتغير المناخ على الإطلاق" ، بينما قال "46٪ إنهم يعتقدون أن تغير المناخ يتم التحكم فيه عن طريق أقمار اصطناعية أو رادارات معينة" . كما وجدت الدراسة أن "أغلبية مكونة من 72٪ تعتقد أيضًا أن حفنة من العائلات القوية الثرية هي التي تتحكم في العالم"

شمل الاستطلاع 1000 مواطن تزيد أعمارهم عن 18 عامًا في جميع أنحاء جمهورية شمال مقدونيا وأجري باللغات المقدونية والألبانية والإنجليزية