المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماذا قالت عواصم القرار الأوروبية عن الانتخابات الرئاسية الفرنسية؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أبرز ردود الأفعال على نتائج الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في فرنسا من سياسيين أوروبيين
أبرز ردود الأفعال على نتائج الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في فرنسا من سياسيين أوروبيين   -   حقوق النشر  (AP Photo/Virginia Mayo)

أسفرت نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في فرنسا عن تأهل الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون وزعيمة التجمع الوطني، مارين لوبن، إلى الجولة الثانية من الانتخابات التي ستقام في 24 أبريل/ نيسان من الشهر الجاري. وتباينت ردود الفعل من الطبقة السياسية في العواصم الأوروبية بين مؤيد لإيمانويل ماكرون أو مارين لوبن.

لوكسمبورغ

اعتبر رئيس وزراء لوكسمبورغ كزافييه بيتيل وهو مؤيد للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المنتهية ولايته نتائج الجولة من الانتخابات الفرنسية "مثيرة للقلق"، جاء ذلك خلال تعليقه على تأهل زعيمة حزب التجمع الوطني، مارين لوبن إلى الجولة الثانية في الانتخابات حيث ستنافس إيمانويل ماكرون في منصب الرئاسة.

من جانبه، دعا وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسيلبورن الفرنسيين الاثنين إلى عدم انتخاب زعيمة حزب التجمع الوطني، مارين لوبن في الجولة الثانية من الانتخابات الفرنسية، معتبرا فوزها في الاستحقاق الرئاسي محدثا لـ"اضطراب في مشروعي القيم والسلام الأوروبيين" مطالبا الفرنسيين في الوقت نفسه بـ"منع وصول مارين لوبن" إلى الرئاسة في فرنسا.

ألمانيا

أما وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، فعلّقت على نتائج الدورة الأولى من الانتخابات في فرنسا بالقول : "بصفتي مدافعة عن المشروع الأوروبي، فمن المهم بالنسبة لي أن ظل متحدين وأقويا كأوروبيين، وبخاصة في مثل هذه الظروف الصعبة".

في حين قال رئيس لجنة السياسة الخارجية في البوندستاغ ، مايكل روث " من الضروري أن يلتف الجميع حول ماكرون وإلا سيكون الأمر إيذانا بزوال الوحدة الأووبية"

وحذا حذوه النائب في البرلمان الأوروبي، الألماني أودو بولمان، "إن فرنسا تجد نفسها مرة اخرى عند "مفترق طرق" مضيفا "فقط من خلال توحيد القوى سيكون من الممكن وقف التطرف اليميني و ووضع حد للاتجاهات القومية المعادية لأوروبا".

و من جانبه، قال المرشح السابق لمنصب المستشارية عن حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، أرمين لاشيت: "الجولة الثانية من الانتخابات ستقرر الآن مستقبل أوروبا" ، مضيفًا أن السيدة لوبان تريد تدمير أوروبا وأن فوز ماكرون أمر بالغ الأهمية" حسب قوله.

إسبانيا

في إسبانيا، حذر رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز من أن عدو أوروبا موجود "ليس فقط في موسكو، ولكن أيضًا في باريس، وفي مدريد وداخل كل الأحزاب السياسية اليمينية المتطرفة التي تهدد مشاريعها أسس التعايش" حسب قوله.

إيطاليا

وفي روما، أعلن الأمين العام للحزب الديمقراطي الإيطالي، إنريكو ليتّا أنّ "فوز مارين لوبن سيكون انتصارًا أكبر لبوتين" مضيفا "تقيم السيدة لوبن علاقات مع روسيا ومع بوتين، وفوزها في انتخابات الرئاسة الفرنسية سيكون بمثابة زلزال سياسي غير مسبوق في أوروبا" موضحا و ستكون للأمر" تداعيات علينا نحن أيضا"

وعلقت الرئيسة السابقة لمجلس النواب الإيطالي لورا بولدريني بالقول : "مع السيدة لوبان، ينتصر أصدقاء السيد بوتين وأعداء أوروبا" واضافت " خلال الجولة الثانية من التصويت، يجب على جميع القوى الديمقراطية أن تتحد لدعم إيمانويل ماكرون، لكن يجب على السيد ماكرون أيضًا الاستماع إلى رسائل الغضب الاجتماعي التي تم التعبير عنها خلال الانتخابات من خلال الأصوات التي ذهبت إلى جان لوك ميلانشون".

فيما يتعلق برفاق مارين لوبن من اليمين المتطرف في أوروبا، كان وزير الداخلية الإيطالي السابق وزعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف ماتيو سالفيني، عبّر عن دعمه لمارين لوبن مباشرة بعد الإعلان عن نتائج الجولة الأولى من الانتخابات. وقال لها مخاطبا: " حسنا فعلت مارين، نحن سعداء بنجاحك و فخورون بما تقومين به من عمل ونحيي شجاعتك وندعم فكارك". وفي شباط/فبراير الماضي، قال سالفيني: "نحن نعتمد عليكم، يا مارين، يعتمد عليكم كل الشعب الإيطالي لأننا معًا نستطيع تغيير أوروبا " حسب قوله.

المصادر الإضافية • يوراكتيف