Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

بروكسل تعتبر الهجمات الإلكترونية الروسية على منشآت أوكرانية خطرا على أمن مواطني أوروبا

الاتحاد الأوروبي يعتبر الهجمات الإلكترونية الروسية على منشآت أوكرانية خطرا على أمن مواطني أوروبا
الاتحاد الأوروبي يعتبر الهجمات الإلكترونية الروسية على منشآت أوكرانية خطرا على أمن مواطني أوروبا Copyright Pavel Golovkin/AP.
Copyright Pavel Golovkin/AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أدان الاتحاد الأوروبي الثلاثاء، بشدة الهجمات الإلكترونية التي شنتها جهات تابعة لروسيا على منشآت أوكرانية، حتى قبل بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير. معتبرا أن الهجمات الإلكترونية التي تستهدف أوكرانيا، بما يشمل استهداف البنية التحتية الحيوية "يمكن أن تمتد إلى بلدان أخرى"

اعلان

أدان الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، بشدة الهجمات الإلكترونية التي شنتها جهات تابعة لروسيا على منشآت أوكرانية، حتى قبل بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير. واعتبر أن الهجمات الإلكترونية التي تستهدف أوكرانيا، بما يشمل استهداف البنية التحتية الحيوية "يمكن أن تمتد إلى بلدان أخرى وتتسبب في تداعيات من شأنها أن تعرّض أمن مواطني أوروبا للخطر".

وحسب بيان صادر عن الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، نائب رئيسة المفوضية الأوروبية، جوزيب بوريل، فإن "روسيا لجأت إلى شن هجوم إلكتروني عبر استخدام برامح خبيثة، استهدفت منشآت أوكرانية تتعامل مع خدمة الإنترنت الفضائي"كا - سات"، المقدمة من شركة "فيا سات" الأميركية". لكن بيان الاتحاد الأوروبي لم يشر إلى حيثيات التقرير الذي "يثبت" اليوم أن روسيا تقف وراء الهجوم الإلكتروني.

في شباط/فبراير، أشار تقرير نشرته مجلة "دير شبيغل" الألمانية، إلى أن "فيا سات"، الرائدة في مجال تقديم خدمات الإنترنت الفضائي لقاعدة واسعة من العملاء منهم أوكرانيون، تعرضت إلى أعطال جسيمة في خدمتها بداية من 24 فبراير، بالتزامن مع بداية دخول الجيش الروسي إلى الأراضي الأوكرانية. لكن لم يتم تحديد الجهة التي شنت الهجوم الإلكتروني حينها وتسببت في الخلل التقني.

"الهجوم الإلكتروني سهّل الغزو الروسي لأوكرانيا"

وأوضح بيان الاتحاد الأوروبي أن "الهجوم الإلكتروني وقع قبل ساعة واحدة من الغزو الروسي غير المبرر لأوكرانيا في 24 فبراير 2022، مما سهّل العدوان العسكري". وأضاف البيان: " كان لهذا الهجوم الإلكتروني تأثير كبير تسبب في انقطاعات عشوائية في الاتصالات واضطرابات تقنية طالت مصالح السلطات العامة والشركات والمستخدمين في أوكرانيا، بالإضافة إلى التأثير على العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".

واعتبر بيان الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية أن هذا الهجوم الإلكتروني "غير المقبول" هو مثال آخر على انتهاج "السلوك غير المسؤول لروسيا في الفضاء الإلكتروني والذي شكّل أيضًا جزءًا لا يتجزأ من غزوها غير القانوني وغير المبرر لأوكرانيا".

اعتماد خطوات رادعة تمنع السلوك الضار في الفضاء الإلكتروني

كما أشار الاتحاد الأوروبي إلى أن هيئاته تعمل بشكل وثيق مع شركاء التكتل الدوليين من أجل "اعتماد خطوات رادعة تمنع السلوك الضار في الفضاء الإلكتروني"، موضحا أن الاتحاد الأوروبي "سيواصل تقديم الدعم السياسي والمالي والمادي المنسّق لأوكرانيا لتعزيز قدرتها على مواجهة الهجوم الإلكتروني والصمود في حال وقوعه"، داعيا روسيا في الوقت نفسه إلى أن "توقف هذه الحرب وأن تضع حداً فورياً للمعاناة الإنسانية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

العاصمة الإسبانية مدريد تصبح "ميامي جديدة" للمعارضين من أمريكا اللاتينية

جوزيب بوريل ليورونيوز: نحن لا نحارب روسيا... بل ندافع عن أوكرانيا

ماكرون يحبط آمال أوكرانيا ويدعو إلى تأسيس منظمة سياسية أوروبية جديدة