المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يحبط آمال أوكرانيا ويدعو إلى تأسيس منظمة سياسية أوروبية جديدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس   -   حقوق النشر  Michael Sohn/AP

أطلِق مؤتمر مستقبل أوروبا رسمياً في ستراسبورغ في 9 أيار/مايو 2021 وانتهى اليوم الإثنين، أي بعد عام تحديداً، ولكن هذه المرة في خضم الحرب في أوكرانيا.

يحتفل الاتحاد الأوروبي في التاسع من أيار/مايو بيوم أوروبا، بينما تحتفل روسيا بيوم النصر على النازية في الحرب العالمية الثانية، ولذلك فهو يوم مفعم بالرمزية. هذا الإثنين، أكد الرئيس الفرنسي أن هذا التاريخ "أعطى وجهين مختلفين تماماً للتاسع من أيار/مايو"، الأول أوروبي، والثاني روسي. 

واعتبر ماكرون أن موسكو شهدت "رغبة في عرض القوة والترهيب وخطاب حربي حازم" ألقاه الرئيس فلاديمير بوتين. ولكن أثناء وجوده في ستراسبورغ قال إن جمعية للمواطنين والبرلمانيين الوطنيين والأوروبيين انعقدت من أجل التفكير في مستقبل القارة.

وأردف الرئيس الفرنسي أن "مشروع السلام والاستقرار والازدهار هذا أضيفُ إليه اليوم العدالة الاجتماعية والطموح البيئي، وهو مشروع يجب أن نواصل استكماله وجعله أكثر ديمقراطية وأكثر اتحاداً وسيادة".

إحباط آمال أوكرانيا.. والمنظمة السياسية الجديدة

عند حديثه عن إجراءات انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي التي قد تستغرق "عدة عقود" مضيفاً "هذه هي الحقيقة"، وداعياً إلى إنشاء "منظمة سياسية أوروبية". 

وأوضح ماكرون أن "هذه المنظمة الجديدة ستسمح بـ"استقبال كييف" خلال مفاوضاتها للانضمام إلى التكتل.

حتى لو وافقنا غداً على ترشيح أوكرانيا للانضمام إلى اتحادنا الأوروبي... فإننا جميعاً نعرف تماماً أن العملية التي ستسمح لأوكرانيا بالانضمام إلى الاتحاد ستطلب سنوات، لا بل في الحقيقة، بدون شك عدة عقود. هذه هي الحقيقة.
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

لقد أعلن ماكرون أن أوكرانيا أصبحت عبر شجاعتها "عضواً في قلب أوروبا"، ولكنه قال ما مفاده أن التكتل متمسك بقواعد وشروط الانضمام الحالية إليه، ولذا فإن الاتحاد لا يمكن أن يكون "السبيل الوحيد الذي ينظم القارة الأوروبية". 

بحسب ماكرون، ستسمح هذه المنظمة الجديدة كذلك للأمم الأوروبية الديموقراطية، التي تؤمن بالقيم الأوروبية الأساسية، بإيجاد مساحة جديدة للتعاون السياسي وللأمن. 

لكنه شدّد على أن "الانضمام إليها لا يحسم مسبقاً عضوية مستقبلية في الاتحاد الأوروبي، ولن تكون مغلقة أمام أولئك الذين انسحبوا من هذا الأخير".

وأضاف ماكرون أن بريطانيا التي خرجت من الاتحاد بعد بريكست دام سنوات يمكن أن يكون لها مكان في منظمة أوروبية أوسع تضم دولاً ديموقراطية من خارج التكتل.

وإثر محادثات مع المستشار الألماني، أولاف شولتس، قال ماكرون: قررت المملكة المتحدة مغادرة الاتحاد الأوروبي ولكن يمكن أن يكون لها مكان في هذه المنظمة السياسية.

شولتس من جهته، رحّب بمقترح ماكرون لإنشاء هذه المنظمة الأوروبية الأوسع التي قد تضمّ دولاً مثل أوكرانيا وبريطانيا وجورجيا. وقال شولتس للصحافيين: أريد أن أقول صراحة إن هذا مقترح مثير للاهتمام بشدة". 

أوكرانيا والتكتل الأوروبي

كانت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، قالت سابقاً الإثنين، إن بروكسل ستعطي إجابتها في حزيران/يونيو المقبل على احتمال بدء مفاوضات طويلة تهدف إلى انضمام أوكرانيا إلى التكتل. 

وفي السابع من آذار/مارس، بدأت المفوضية دارسة طلبي انضمام من جورجيا ومولدوفا، قُدِّما بعد بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير. وعبر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في 18 أبريل/نيسان، عن أمله في أن تصبح بلاده مرشحة لعضوية الاتحاد في الأسابيع المقبلة.