Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

رئيسة وزراء مولدوفا عن الغزو الروسي: نخشى أن يأتي دورنا بعد أوكرانيا

رئيسة وزراء مولدوفا ناتاليا غافريليتا
رئيسة وزراء مولدوفا ناتاليا غافريليتا Copyright AP Photo/Manuel Balce Ceneta
Copyright AP Photo/Manuel Balce Ceneta
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في الوقت الحالي، لا يبدو أن هناك مخططاً روسياً للسيطرة على أوديسا، المحاذية لمولدوفا. ولكن في حال حصل ذلك، فإن مولدوفا تخشى أن تكون التالية، خصوصاً في ظل وجود انفصاليي ترانسدنيستريا المؤيدين للروس على أراضيها.

اعلان

قالت ناتاليا غافريليتا، رئيسة وزراء مولدوفا، في مقابلة صحفية الأحد إن بلادها تخشى غزو روسيا كما حدث مع جارتها (وجارة موسكو) أوكرانيا.

وأضافت رئيسة الوزراء: "نحن قلقون بالطبع. إنها مخاطرة وسيناريو افتراضي في الوقت الحالي، لكن إذا تحركت العمليات العسكرية الروسية إلى الجزء الجنوبي الغربي من أوكرانيا ونحو أوديسا سنشعر بالقلق أكثر."

وأوضحت غافريليتا: "هذا موقف صعب للغاية ليس فقط لمولدوفا ولكن لأي دولة صغيرة، أي دولة تعتمد على النظام الدولي إذا كان بإمكان دولة ما أن تبدأ حرب ضم دون أي اعتبار للقانون الدولي، كما تعلمون فلن يشعر أحد بالأمان."

وتشهد مولدوفا أزمة اقتصادية وتضخم مرتفع، وبلغ معدل التضخم في يونيو/ حزيران 32 بالمئة إثر تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في مولدوفا إلى أنه في الفترة الممتدّة بين 24 شباط/ فبراير و15 نيسان/ أبريل، استقبلت مولدوفا نحو421 لاجئاً أوكرانيا.

وافق قادة الدول الأوروبية الـ27 الشهر الماضي، على منح كل من أوكرانيا ومولدوفا صفة مرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي مع استمرار الهجوم الروسي على كييف.

ووفقا لكتاب حقائق العالم لوكالة المخابرات المركزية تعتبر مولدوفا واحدة من أفقر الدول الأوروبية.

واستقلت مولدوفا عن الاتحاد السوفياتي عام 1991، لكنها لم تتمكن من بناء اقتصاد منفصل عن روسيا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ترانسدنيستريا الانفصالية ملتزمة بمشروع استقلالها عن مولدوفا وقد تنضم إلى روسيا

الاتحاد الاوروبي قلق من تهريب الأسلحة من أوكرانيا ويعزز تعاونه مع مولدوفا

بدون تعليق: استمرار توافد اللاجئين الأوكرانيين على مولدوفا بعد أزيد من شهر من بداية الغزو الروسي