Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

وزيرا الدفاع الألماني والفرنسي يعلنان مواصلة العمل على دبابة مشتركة للبلدين

وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان لوكورنو (يمين) ونظيره الألماني بوريس بيستوريوس أثناء لقاء في باريس ـ تموز / يوليو 2023
وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان لوكورنو (يمين) ونظيره الألماني بوريس بيستوريوس أثناء لقاء في باريس ـ تموز / يوليو 2023 Copyright Goeffroy van der Hasselt/AP
Copyright Goeffroy van der Hasselt/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تريد باريس وبرلين أن تواصلا مشروع تطوير دبابة "تكون الأحدث في العالم" لتحل محل دبابتيْ "لوكلير" و "ليوبارد 2"، وذلك بعد أشهر من توقف المشروع بسبب التنافس بين المصنعين وصعوبة التوافق بين الجيشين الفرنسي والألماني حول خصائص الدبابة المستقبلية.

اعلان

أكد وزير الدفاع الالماني بوريس بستوريوس الأربعاء أن بلاده وفرنسا "عازمتان" على استئناف المشروع المتوقف منذ عدة أشهر لإنتاج دبابة فرنسية ألمانية، وهو الحلقة الأبرز في التعاون الدفاعي بين الحكومتين. وقال الوزير الألماني إنه مع نظيره الفرنسي "سيباستيان لوكورنو عازمان على مواصلة المشروع ’إم جي سي إس’ ووضع أسس منظومة مدرعات تكون الأحدث في العالم"، وذلك في حوار صحافي مشترك للوزيرين مع صحيفة لوموند الفرنسية.

هذا المشروع هو جزء من برنامج سُمّي "منظومة القتال البري الرئيسي" أطلق في العام 2017، ويهدف إلى إنتاج دبابة تحل ابتداء من العام 2035 محل الدبابتين الفرنسية "لوكلير" والألمانية "ليوبارد2". لكن المشروع ظل مجمدًا بسبب التنافس بين المصنعين وصعوبة التوافق بين الجيشين الفرنسي والألماني حول الخصائص اللازم توفرها في الدبابة المستقبلية.

وأوكل الإشراف على المشروع إلى شركة "كي إن دي إس"، أحدثت بتعاون بين الشركتين الفرنسية "نكستر" والألمانية "كي إم دبليو"، قبل أن تنضم إليهما الشركة الألمانية "راينميتال". بيد أن الطرفين بصدد تجاوز هذه الصعوبات بحسب ما أكد وزير الجيوش (الدفاع) الفرنسي لوكورنو، عشية زيارة يجريها مع نظيره الألماني إلى محافظة إفروه شمال فرنسا.

وقال لوكورنو "سوف نصادق سياسيًا على الاحتياجات العملياتية التي عبرت عنها قيادتا الأركان لجيشينا". وأضاف "وهو ما سوف سيمكننا لاحقا من تحديد ’أسس’ المسؤوليات المتعلقة بمدفع الدبابة" وخصائص تقنية أخرى.

Martin Meissner/ AP
دبابة ليوبارد 2 ألمانية الصنعMartin Meissner/ AP

وسوف يتم تقاسم مسؤولية الدراسات المتعلقة بكل شق تكنولوجي بين المصنعين. كما يفترض أن يتقاسما مناصفة الكلفة الصناعية للمشروع، الذي ينفذ تحت إدارة ألمانيا. وذكر الوزيران أن هذا البرنامج هو "مشروع للحكومتين"، وأنهما من "يمسك دفتر الكلفة على اعتبار أنهما الزبونان المستقبليان" للدبابة المنتظرة.

من جانب آخر أشار بوريس بستوريوس إلى أن المشروع كان قد صُمم على أساس "أن يكون مفتوحا أمام شركاء آخرين من الاتحاد الأوروبي"، لكن من دون أن يؤكد الرغبة التي عبّرت عنها فرنسا في إشراك إيطاليا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أذربيجان "تستعيد السيادة" على ناغورني قره باغ وسط ظروف سياسية "مؤاتية"

شاهد: باريس تستعد لاستقبال الملك تشارلز.. برنامج مليء بالأحداث وتأهب أمني غير مسبوق

أردوغان: لا فائدة في استئناف المفاوضات برعاية الأمم المتحدة بشأن قبرص