Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: باريس تستعد لاستقبال الملك تشارلز.. برنامج مليء بالأحداث وتأهب أمني غير مسبوق

باريس تستعد لاستقبال الملك تشارلز
باريس تستعد لاستقبال الملك تشارلز Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

يبدأ العاهل البريطاني الملك تشارلز الثالث الأربعاء، زيارة دولة إلى فرنسا بعد ستة أشهر من إرجائها، للاحتفال بإعادة إطلاق الصداقة الفرنسية-البريطانية بعد التوترات المرتبطة ببريكست.

اعلان

في آذار/مارس تم إرجاء الزيارة الملكية في آخر لحظة بسبب التظاهرات العنيفة التي كانت تشهدها فرنسا احتجاجاً على إصلاح النظام التقاعدي. وكان يفترض أن يقوم تشارلز آنذاك بزيارته الرسمية الأولى الى الخارج بصفته ملكاً، وقام في النهاية بزيارة برلين.

بعد ستة أشهر، عاد الهدوء إلى شوارع العاصمة الفرنسية وحان الوقت مجدداً ل"الوفاق الودي" أو التوافق الفرنسي-البريطاني الذي يحتفل بمرور 120 سنة على قيامه في نيسان/أبريل المقبل.

لم تسمع سوى أصوات قليلة معارضة للعشاء الفاخر الذي يقام مساء في قصر فرساي، رمز الملكية المطلقة لـ"ملك الشمس" لويس الرابع عشر. رغم ذلك ندد النائب ألكسيس كوربيير (يسار راديكالي) على قناة عامة ب"الاستخدام المسيء" من قبل الرئيس إيمانويل ماكرون لما وصفه "برئاسة متمادية" و"كل الحيل" لتجسيدها.

الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام "تأتي في إطار تقارب العلاقات بين بريطانيا وفرنسا" بعد مرحلة أولى من "إعادة التواصل" كما قال قصر الاليزيه.

136 خيلاً

خلال قمة في آذار/مارس، طوى الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك صفحة عدة سنوات من التوتر الثنائي المرتبط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وملفي صيد الأسماك والمهاجرين.

من أجل إعادة التواصل هذه، أعدت الجمهورية مراسم احتفالية ضخمة.

سيتم استقبال تشارلز الثالث البالغ 74 عاماً وزوجته كاميلا (76 عاماً) في مطار أورلي عند الساعة 14,00 من قبل رئيسة الوزراء الفرنسية اليزابيت بورن.

عند الساعة 14,45، سيستقبلهما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت عند قوس النصر حيث ستُضاء شعلة الجندي المجهول، قبل عبور جادة الشانزيليزيه، على أن يُنظم عرض جوي.

سيسلك الملك والرئيس الفرنسي "أشهر جادة في العالم" على متن سيارة سيتروين دي اس 7 مكشوفة يواكبها 136 من خيالة الحرس الجمهوري وصولا الى قصر الاليزيه حيث يعقدان لقاء ثنائيا.

خلافاً لاحتفالات 8 أيار/مايو 1945، سيتمكن الجمهور من الاقتراب من الحواجز، بحسب مصادر أمنية.

محطة أخرى مهمة في الزيارة هي العشاء الرسمي في قصر فرساي، ما يذكر بوالدة تشارلز الملكة اليزابيث الثانية الراحلة التي دعيت الى غداء في نفس المكان الفخم في 1957 وعادت الى فرساي في 1972.

وأكد الإليزيه أن الملك كان حريصاً على فكرة "السير على خطى والدته". وسيزور الخميس أيضاً سوق الزهور الذي أحبته إليزابيث الثانية وأعيدت تسميته باسمها عام 2014.

في فرساي، تقيم الجمهورية عشاء فخماً جداً أعده أشهر طهاة.

حماية البيئة

بين الضيوف المدعوين، الممثلون هيو غرانت وشارلوت غينسبورغ وإيما ماكي والكاتب كين فوليت ومدرب كرة القدم السابق أرسين فينغر.

من خلال دعوة تشارلز الثالث إلى فرساي، يسير إيمانويل ماكرون أيضاً على خطى الجنرال ديغول الذي جعل من هذا القصر بطاقة اتصال دبلوماسي فعلية، ويوجه رسالة قوية إلى بريطانيا.

اعلان

ففي عام 1957، بعد سنة على أزمة قناة السويس أو في عام 1972 حين انضمت بريطانيا الى المجموعة الاقتصادية الأوروبية أو في 2023، "في كل مرة أردنا فيها الاحتفال بعلاقة مميزة مع انجلترا، كان هناك حفل استقبال في فرساي" بحسب ما يؤكد المؤرخ فابيان اوبرمان.

وسيبدأ الملك الذي ينوي ترسيخ صورته على الساحة الدولية بعد سنة على اعتلائه العرش، الخميس الشق السياسي من الزيارة بخطاب يلقيه أمام مجلس الشيوخ، هي سابقة لعاهل بريطاني.

كما سيركز على الموضوع الأقرب اليه، وهو البيئة، على طاولة مستديرة في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي ثم الجمعة في بوردو، في منطقة تضررت بشدة من الحرائق عام 2022 والتي تضم العديد من البريطانيين.

من جانب آخر سيقدم له الرئيس ماكرون نسخة أصلية عن كتاب "جذور السماء" للكاتب رومان غاري الذي يتمحور حول حماية الكوكب والفيلة في إفريقيا وكذلك ميدالية تكريماً لنضاله حول هذا الموضوع.

اعلان

في هذه المناسبة تمت تعبئة ثمانية آلاف شرطي ودركي الأربعاء، وسيتم نشر ما يصل الى 12 ألف عنصر الجمعة حيث ان الزيارة تتزامن مع زيارة البابا فرنسيس الى مرسيليا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزيرا الدفاع الألماني والفرنسي يعلنان مواصلة العمل على دبابة مشتركة للبلدين

البحر لا زال يلفظ جثث أهل درنة وقيس سعيد يعلق: "تسمية الإعصار دانيال دليل على تغلغل الصهيونية"

تجهيز أكبر معسكر منذ الحرب العالمية الثانية.. هكذا تستعد باريس للألعاب الأولمبية