Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ماذا بعد فوز حزب العمال في الانتخابات البريطانية؟

زعيم حزب العمال كير ستارمر يتحدث إلى مؤيديه في تيت مودرن في لندن، الجمعة 5 يوليو 2024.
زعيم حزب العمال كير ستارمر يتحدث إلى مؤيديه في تيت مودرن في لندن، الجمعة 5 يوليو 2024. Copyright Kin Cheung/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
Copyright Kin Cheung/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
بقلم:  Angela Skujins مع AP
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

في غضون الـ24 ساعة المقبلة، سيتم تعيين وزراء جدد، وسيتم توضيح اتجاه الحكومة الجديدة.

اعلان

"التغيير سيبدأ الآن"؛ بهذه العبارة، وعد زعيم حزب العمال السير كير ستارمر أنصاره مع بزوغ الفجر في لندن يوم الجمعة.

وبعد مراسم التنصيب مع الملك تشارلز الثالث، أصبح ستارمر البالغ من العمر 61 عامًا رئيسًا للوزراء رسميًا ويمكنه تشكيل حكومة أغلبية.

ومع وجود مقعدين فقط لم يتم تحديدهما بعد في مجلس العموم الذي يضم 650 مقعدًا، فاز حزب العمال بأغلبية ساحقة بلغت 412 مقعدًا.

ولا يملك حزب المحافظين اليميني الآن سوى 121 مقعدًا، بخسارة 250 مقعدًا، بينما حصل الحزب الليبرالي الديمقراطي الوسطي على 71 مقعدًا، بزيادة قدرها 63 مقعدًا.

من جهته، أكد رئيس الوزراء المنتهية ولايته ريشي سوناك لأنصاره أنه سيتحمل عبء الخسارة التاريخية لحزبه.

وفي خطابه الأخير كرئيس للوزراء، قال سوناك إنه تشرف بقيادة "أفضل بلد في العالم"، وقال إن الشعب البريطاني "أصدر حكمًا واقعيًا".

ثم زار قصر باكنغهام، حيث قدم استقالته رسميًا إلى الملك تشارلز الثالث، وهو إجراء شكلي تاريخي. وبعد ذلك بوقت قصير، دخل ستارمر 10 داوننغ ستريت لأول مرة لبدء تجميع حكومته الجديدة.

"التجديد الوطني"

وقال ستارمر إن طموحاته السياسية للسنوات الخمس المقبلة ستركز على وضع "الدولة أولاً والحزب الثاني" وأن الحكومة ستركز على "التجديد الوطني"، وقال: "علينا إعادة السياسة إلى الخدمة العامة".

ولأول مرة منذ 14 عامًا، يستطيع حزب العمال الوصول إلى أعلى هرم السلطة، لكنه يواجه مع ستارمر تحديات ضخمة. ويواجه المحامي السابق شعبًا يتوق إلى التغيير، وسط خلفية من الظروف الاقتصادية القاتمة، وانعدام الثقة المتزايد في مؤسسات الدولة والنسيج الاجتماعي المهترئ.

وقالت راشيل ريفز من حزب العمال، التي من المقرر أن تصبح أول وزيرة مالية في المملكة المتحدة، إنها "ليست لديها أوهام" بشأن حجم التحدي الذي ستواجهه. وقالت للصحافيين: "إن ما تركه المحافظون مروع حقًا".

وأشارت ريفز إلى أن عبء ديون المملكة المتحدة يبلغ 100% من الدخل القومي للبلاد والعبء الضريبي عند أعلى مستوى له منذ سبعة عقود. وقالت إنها "لا تستطيع الوعد بتغيير كل شيء على الفور".

وعلى الرغم من ذلك، قال أناند مينون، أستاذ السياسة الأوروبية والشؤون الخارجية في كينغز كوليدج لندن، إن الناخبين البريطانيين يجب أن يطمئنوا إلى الاستقرار النسبي للحكومة الجديدة.

ومن المقرر أن يبدأ اليوم الأول للبرلمان يوم الثلاثاء المقبل، على أن يكون العمل هو انتخاب رئيس البرلمان. سيتبع الافتتاح الرسمي للبرلمان وخطاب الملك يوم الأربعاء 17 تموز/ يوليو.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أنشطة ممتعة في الهواء الطلق وداخل الأماكن المغلقة في قطر، بدءًا من تسلق الصخور وحتى رياضة الباركور

عمليات إنزال جوي للمساعدات فوق خان يونس في قطاع غزة

جوزيبي أنتوسي.. عضو البرلمان الأوروبي تحت حماية أمنية مشددة بسبب تهديدات المافيا