المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مدرسة صيفية تشجع الشابات الأوروبيات على السعي لشغل مناصب قيادية

بقلم:  Andrea Buring  & AL-TAMIMI Raja
euronews_icons_loading
 مدرسة صيفية تشجع الشابات الأوروبيات على السعي لشغل مناصب قيادية
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

كيف يمكن إعداد الشابات بشكل أفضل للمناصب الإدارية؟ هذا هو هدف المدرسة الصيفية للقيادة النسائية في لشبونة، المدينة التي استضافت النسخة الأولى من تدريب القيادة للشابات الموهوبات.

تعزيز دور المرأة

فضوليات وطموحات، 27 شابة جئن من جميع دول الاتحاد الأوروبي للمشاركة في المدرسة الصيفية للقيادة النسائية، برنامج طموح لمدة أسبوع لتعزيز المهارات القيادية، مثل بناء الفريق من خلال البحث عن الكنز. بالاضافة إلى دورة في البرمجة في إحدى مدارس البرمجة الأكثر ابتكاراً في البرتغال (42 لشبونة).

آن هاريت من الدنمارك، تشعر بأنها محظوظة بهذه المشاركة، تقول: "كتبت في طلبي للمدرسة الصيفية أنني أرغب في استخدام مهارات نتعلمها هنا لايجاد طريقي في تكنولوجيا المعلومات."

إلى جانب آن، التي تعمل في منظمة غير حكومية في الدنمارك، تقدمت 1224 شابة أوروبية بطلب للالتحاق بهذه المدرسة الصيفية. اختارت لجنة التحكيم واحدة فقط من كل دولة من دول الاتحاد الأوروبي ال27.

المزيد من النساء في القمة

اليوم، تمثل النساء أقل من 20٪ من القوى العاملة في قطاع التكنولوجيا. نقص تعتزم هذه المبادرة أن تعالجه.

تمت دعوة المتحدثات البارزات ومؤسسات الشركات الناشئة لتقاسم تجربتهن مع المشاركات.

آن هاريت: "ما هي أفضل نصيحة للذين يرغبون بتأسيس شركة ناشئة؟

"بالإضافة إلى معرفة المشكلة التي تريدون حلها، عليكم ايجاد الأشخاص الذين تريدون العمل معهم. في حالتي، الأمر يتعلق بفريقي، الذي ساهمت معه في تأسيس الشركة. كلنا نمر بأيام سيئة. حقيقة وجودنا هنا من أجل الآخرين، وأن نكمل بعضنا البعض، ونشجع بعضنا البعض، هذا هو هو أقيم شيء "، تقول دورا بالفي، شريكة مؤسسة ومديرة تنفيذية- IMAGILABS

صفات القائد الناجح؟

الخطابة ومقدمات في الترميز والخوارزميات والأمن السيبراني، وأيضاً، دروس في الأنشطة الترفيهية. الأسبوع مزدحم. لكن إلى جانب المعرفة، ما الذي يصنع القائد الناجح؟

"إنه يقود بالقدوة، يقود من خلال العمل، وهذا ما يركزون عليه. لأن هذا هو المكان الذي تجتمع فيه أشياء كثيرة. إنه يعمل كفريق، لديه القدرة على الرؤية الاستراتيجية، والتنظيم ، وأشياء كثيرة أخرى"، تقول بيتريز بيشيرا، منسقة هيئة المحلفين.

لتطوير هذه المهارات، تقسم النساء إلى ثلاث مجموعات لإثبات استعدادهن لتقديم تنازلات وتفكير مبتكر. آن، من الدنمارك هي واحدة من قادة المجموعة. إنه أيضاً تحدٍ لطالبة اللغة أميناتا من فرنسا.

"الأمر معقد بعض الشيء، لأننا لا نعرف بعضنا جيداً. بدأنا بالتعارف، وتبادل الأفكار والمساعدة، وهذا أمر ضروري. لأن الوقت محدد بساعتين لإنجاز المشروع، عملنا بنشاط وقد أحببت هذا حقاً "، تقول أميناتا ديمبيلي.

التوتر يزداد حقاً، خلال دقائق، ستقدم المجموعات الثلاث أفكارهم .

سد الفجوة بين الجنسين

تتمثل مهمة المجموعات في وضع إستراتيجية من أجل بناء شبكة أوروبية من القيادات النسائية في المستقبل لأن المدرسة الصيفية لا تريد ترك أي شخص خلفها. مبادرة نظمتها شركة التكنولوجيا الصينية "هواوي" التي تريد سد الفجوة بين الجنسين.

"تتمثل رؤية "هواوي" للقيادة النسائية في عالم يكون فيه كل فرد مُجهّزاً بشكل متساوٍ للقيادة ويتمتع فيه الجميع بفرصة القيام بذلك. ندعم الفتيات بشكل استباقي في جميع أنحاء الكوكب وفي أوروبا أيضاً، للقيادة بشكل أساسي كما نفعل مع هذه المدرسة الصيفية لاكتساب المعرفة التي يحتاجونها لقيادة العصر الرقمي "، تقول بيرتا هيريرو، مديرة البرامج في شركة هواوي.

جائزة أفضل مشروع جماعي كانت من نصيب مجموعة آن لإيجاد طريقة للتعامل مع الشابات في جميع أنحاء أوروبا من اللواتي يرغبن في أن يصبحن قائدات المستقبل.

"كان بإمكاننا جميعاً أن نحصل على لقب قائد المجموعة. بالنسبة لي، لا أعتقد أنه كان استثنائياً . لكنني تعلمت الاستماع، وتشجيع الآخرين بشأن أفكارهم وإيجاد حلول وسط أيضاً"، تقول المشاركة آن هاريت.

بعد أسبوع من العمل الجاد، شعرت جميع المشاركات بالقدرة على الفوز.

"أعلم أنه يمكنني أن أصبح قائداً وأن تكون لدي عائلة. هذا كل ما أحتاجه. أريد أن أكون قائدة، والآن سأعمل لتحقيق هذا "، تقول المشاركة أميناتا ديمبل.

كانت المدرسة الصيفية الأولى للقيادة النسائية في لشبونة ناجحة. الآن، يجري الاعداد لنسخة العام المقبل ( 2022).