المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا انسحبت موانئ دبي العالمية من مناقصة خصخصة ميناء حيفا في إسرائيل؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
حارس أمن إسرائيلي خلال تدريب على هجوم يستهدف ميناء حيفا شمال إسرائيل
حارس أمن إسرائيلي خلال تدريب على هجوم يستهدف ميناء حيفا شمال إسرائيل   -   حقوق النشر  Ariel Schalit/AP2010

قالت الجهة المعنية بالخصخصة في إسرائيل إن شركة موانئ دبي العالمية انسحبت من عرض مشترك مع شركة "شيباردز إندستريز" الإسرائيلية لخصخصة ميناء حيفا الإسرائيلي.

وتعليقا على قرار انسحابها، أعلنت شركة "موانئ دبي" أنها وبالرغم من قرارها عدم المشاركة بعد الآن في خصخصة ميناء حيفا، فإنها ما زالت مهتمة بالاستثمار في إسرائيل باعتبارها من المراكز التجارية الرئيسية.

وأضافت شركة تشغيل الموانئ، ومقرها دبي أنها ستقيّم المزيد من الفرص في إسرائيل لدى ظهورها.

وأوردت صحيفة "كالكاليست" الاقتصادية أنه خلال الأسابيع الماضية، تقرر عدم الموافقة على اقتراح الشركة الإماراتية التي سعت للسيطرة على الميناء، لـ"أسباب أمنية".

وذكرت أنه "قبل ثلاثة أسابيع، ترأس المدير العام لوزارة المالية، رام بلينكوف، جلسة استماع تقرر فيها عدم المصادقة على العرض الأولي لشركة موانئ دبي العالمية، بسبب رغبة الشركة في أن تكون المسيطر الفعلي على الميناء لا الاستثمار فيه فقط، ولأنها تسعى إلى التأثير أيضا في التعيينات".

وأضافت الصحيفة على موقعها الإلكتروني، أن الكنيست الإسرائيلي يخشى من أن "سيطرة شركة موانئ دبي العالمية الإماراتية، على بنية تحتية استراتيجية في إسرائيل يتعارض مع أمر الدفاع عن المصالح الخاصة" الذي أقرته الحكومة واللجنة المالية مؤخرًا".

ويقضي هذا الأمر بضرورة "الحفاظ على طابع الشركة كشركة إسرائيلية وأن يكون مركز أعمالها وإدارتها في إسرائيل"، إضافة إلى منع خلق مركز تأثير على الشركة من قبل جهات قد تضر بأمن الدولة أو بعلاقاتها الخارجية.

تعمل إسرائيل على بيع موانئها المملوكة للدولة وتشييد مرافئ خاصة جديدة في محاولة لتشجيع المنافسة وخفض التكاليف.

وأبرمت موانئ دبي العالمية اتفاقا مع شركة شيبياردز إندستريز الإسرائيلية للتعاون حصريا في خصخصة ميناء حيفا، أحد مينائي إسرائيل الرئيسيين على البحر المتوسط.

لكن في بيان صدر في وقت متأخر يوم الخميس، قالت سلطة الشركات الحكومية الإسرائيلية إن موانئ دبي طلبت إنهاء شراكتها في هذا العرض، مضيفة أن شيبياردز إندستريز طلبت مواصلة العمل بمفردها.

وكان العرض المشترك واحدا من عدة مشروعات بين إسرائيل والإمارات أعقبت اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات في العام الماضي.

وفي بيان، قالت شركة "شيبياردز إندستريز" الإسرائيلية إنها "تدرس خيارات مختلفة من أجل مواصلة العملية سواء بمفردها أو من خلال الانضمام إلى شركاء آخرين".

ومن المتوقع إعلان الفائز في مناقصة خصخصة ميناء حيفا قبل نهاية 2021.

المصادر الإضافية • رويترز