المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: هواتف سامسونغ غالاكسي إس22 الجديدة: ميزاتها وأسعارها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
euronews_icons_loading
سامسونغ غالاكسي إس22 ألترا
سامسونغ غالاكسي إس22 ألترا   -   حقوق النشر  AP Photo/Haven Daley

تحاول شركة سامسونغ تعويض الخسائر التي سجلت في سوق مبيعات هواتفها عبر إطلاق سلسلة جديدة من طراز "غالاكسي إس"، التي صُممت بهدف جذب المستهلكين الذين يصوّرون بشكل متزايد الفيديوهات لنشرها على منصات مثل تيك توك وفيسبوك ويوتيوب وغيرها.

ومع أن سلسلة هواتف "غالاكسي إس22" التي تم الكشف عنها الأربعاء تتميز ببعض التحسينات مقارنة بهواتف العام الماضي، إلا أن الفوارق بين السلسلتين ليست كبيرة جداً.

وتحاول الشركة عبر إصدارها الأخير إدخال ميزات من شأنها إنتاج فيديوهات أفضل وأثبت، بهدف إرضاء وجذب مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي المخصصة للفيديو.

الأسعار والميزات

إحدى الميزات الرئيسية التي اختارتها الشركة لموديل "Ultra" (ألترا) هي إضافة قلم، موضوع بداخل الهاتف، لتدوين الملاحظات أو الرسم. ويبلغ سعر طراز "ألترا" نحو 1200 دولار بحسب أسوشييتد برس. وكان على مستخدمي النسخة الماضية من الهاتف شراء القلم وحده، ويبلغ سعره نحو 40 دولاراً ولم يكن هناك مكان لوضعه في الهاتف.

أما هاتف غالاكسي إس22 (Standard) فسيبلغ سعره نحو 800 دولار، وهاتف غالاكسي إس22 "بلاس" فسيبلغ سعره نحو 1000 دولار، ولا يحتوي على قلم رقمي.

وستكون النماذج الثلاثة من الهاتف متوفرة في الأسواق الأميركية بحلول أواخر شباط-فبراير، وتقول الشركة إن كاميراتها ستكون أفضل خصوصاً خلال التقاط الصور والفيديوهات مع كمية ضوء محدود في الليل.

وتشير الشركة أيضاً إلى أن بطاريات الهواتف ستكون أفضل.

AP Photo/Haven Daley
يحتوي سامسونغ غالاكسي إس22 ألترا على قلم وله مكان مخصص لحفظه في الهاتفAP Photo/Haven Daley

انتقادات

يرى بعض الخبراء أن المستهلكين لا يرون تغيّراً كبيراً بين موديلات سامسونغ السنوية وتنقصهم "قدرة إدهاش المستهلك". ومع انتشار هواتف أرخص تنتجها شركات أخرى، يلجأ مستهلكون كثر إليها، خصوصاً وأنها شهدت تحسناً تقنياً ملموساً.

وتراجعت مبيعات الموديلات الأغلى التي تنتجها سامسونغ في السنوات الأخيرة، علماً أن الموديلات الأرخص التي تنتجها الشركة نفسها تحقق مبيعات جيدة جداً.

سامسونغ وآبل.. من يحتل صدارة المبيعات عالميا؟

تقلصت حصة سامسونغ في السوق العالمية من 28 في المائة في عام 2019 إلى 18 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021 ، وفقًا لحسابات مؤسسة البيانات الدولية آي دي سي.

في حين ارتفعت حصة شركة آبل في هذا القطاع المربح من 63 في المائة إلى 72 في المائة خلال نفس الفترة.

وأثبتت أحدث أجهزة آي فون التي تم طرحها في سبتمبر الماضي شهرتها الكبيرة لدرجة أن شركة آبل حلت محل سامسونغ باعتبارها الشركة الرائدة عالميًا في إجمالي حصة السوق عبر جميع فئات الأسعار خلال الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر وفق آي دي سي.

وشكك درو بلاكارد، نائب رئيس إدارة المنتجات في سامسونغ، في النتائج التي توصلت إليها شركة آي دي سي حول التحول في المبيعات في سوق الهواتف الرائدة وأكد أن الشركة لا تزال تحتفظ بالصدارة.