بسبب نقص اللقاحات وتزايد الإصابات.. منظمة الصحة العالمية ستكتفي بجرعة واحدة ضد الكوليرا

مرضى يعانون من أعراض الكوليرا في عيادة للكوليرا تديرها منظمة أطباء بلا حدود في بورت أو برنس، هايتي.
مرضى يعانون من أعراض الكوليرا في عيادة للكوليرا تديرها منظمة أطباء بلا حدود في بورت أو برنس، هايتي. Copyright Odelyn Joseph/Copyright 2021 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أشارت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إلى أن "القرار الاستثنائي يعكس الوضع الخطير لمخزونات لقاحات الكوليرا" في وقت تكافح فيه دول مثل هايتي وسوريا ومالاوي للسيطرة على بؤر تفش واسعة للمرض الذي قد يؤدي للوفاة والذي ينتشر من خلال المياه والغذاء الملوثين.

اعلان

قالت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء إنها ستعلق مؤقتا نظام التطعيم ضد الكوليرا والمكون من جرعتين، وستكتفي بجرعة واحدة بسبب نقص اللقاحات وتزايد الإصابات حول العالم.

وأشارت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إلى أن "القرار الاستثنائي يعكس الوضع الخطير لمخزونات لقاحات الكوليرا" في وقت تكافح فيه دول مثل هايتي وسوريا ومالاوي للسيطرة على بؤر تفش واسعة للمرض الذي قد يؤدي للوفاة والذي ينتشر من خلال المياه والغذاء الملوثين.

بؤر تفشي الكوليرا حول العالم

أكدت هايتي 32 حالة إصابة و18 حالة وفاة بسبب المرض، حتى التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول، بينما يجري التأكد من الكثير من الحالات الأخرى.

وقالت منظمة الصحة العالمية في بيان الأربعاء "إن تغير الاستراتيجية سيسمح باستخدام الجرعات في مزيد من الدول في وقت يشهد ارتفاعا غير مسبوق في بؤر تفشي الكوليرا حول العالم".

وصرح مايك ريان، مدير الطوارئ بالمنظمة للصحفيين بأن تغيير الاستراتيجية يعكس "حجم الأزمة" الناجمة عن عدم الاهتمام بالصرف الصحي وتحصين المعرضين للخطر.

وأضاف: "العودة للوراء يوم حزين بالنسبة لنا".

وذكرت المنظمة أن استراتيجية الجرعة الواحدة أثبتت فاعليتها في السيطرة على بؤر تفشي الكوليرا، غير أن مدة الحماية تكون محدودة ويبدو أنها أقل بكثير لدى الأطفال.

وفي أغلب الحالات لا يصاحب المرض سوى أعراض خفيفة أو دون أعراض، إلا أنه قد يتسبب في الحالات الخطيرة منه في إسهال حاد ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة في غضون ساعات إذا لم يحدث تدخل علاجي.

وارتفعت حالات الإصابة بالكوليرا هذا العام، خاصة في المناطق التي تعاني الفقر والصراع. وتم الإبلاغ عن رصد إصابات في 29 دولة وزادت معدلات الوفيات بشكل حاد.

وتسبب تفشي الكوليرا في سوريا في وفاة ما لا يقل عن 33 شخصا، مما يشكل خطرا في بلد يشهد حربا منذ 11 عاما، ويثير مخاوف بشأن الأوضاع في مخيمات النازحين المكتظة.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عشرات ملايين الأطفال في خطر لعدم تلقّيهم اللّقاح المضادّ للحصبة

شاهد: رغم تفشي الكوليرا.. "لا خيار" أمام فقراء بعض مناطق لبنان سوى شرب المياه الملوثة

مسؤولون أوكرانيون: تفش محتمل لمرض الكوليرا في ماريوبول الخاضعة للسيطرة الروسية