المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة طيران تقدم رحلات غير محدودة مقابل 43 يورو شهريا

Alaska Airlines is the first airline to launch a subscription-based flight service.
Alaska Airlines is the first airline to launch a subscription-based flight service.   -   حقوق النشر  Copyright Canva
بقلم:  يورونيوز

لم تختف جائحة كوفيد-19 بعد، ولكن الكثير من الناس بدأوا يشعرون بطريقة أو بأخرى أن مرحلة الوباء قد انتهت، وأن عهد الفيروس أصبح شيئا من الماضي. ونظرا لأن البلدان بدأت في رفع قيود كوفيد-19، والتدابير الخاصة بقيود السفر تدريجيا، بعضها قام بذلك بشكل مفاجئ مثلما هو الحال في المملكة المتحدة، فمن المتوقع أن يبدأ الأشخاص "المتعطشون" لمغامرات السفر في جميع أنحاء العالم بتعويض الوقت الضائع. الجميع يرغب أن يكون "كبيرًا" في عطلاته هذا العام.

تتوق صناعات الطيران والسياحة إلى مثل هذا الانتعاش، وذلك بعد عامين من النضال للبقاء "على قيد الحياة" والحفاظ على النشاط المعتاد للوقوف على قدميها.

ولكن البعض يحاول تلبية هذه الرغبة المتجددة في السفر من خلال إطلاق مبادرات لم يشهدها القطاع من قبل، فعلى سبيل المثال أطلقت شركة "طيران آلاسكا" خدمة طيران قائمة على الاشتراك في الولايات المتحدة، وهي أول شركة طيران في العالم تقوم بذلك.

كيف تعمل خدمة الطيران القائمة على الاشتراك؟

يتم ذلك من خلال شراء تذكرة طيران "قياسية" أو تذكرة طيران "أساسية" وبذلك سوف يتمكن المشتركون في شركة الطيران من القيام بما يصل إلى 24 رحلة ذهابا وإيابا خلال السنة. وسيسمح لهم الاشتراك بالتنقل بين 16 مدينة على الساحل الغربي مقابل مبلغ يبدأ من 43 يورو فقط أي ما يعادل 49 دولارا شهريا.

هناك أيضا فرصة لحجز الرحلات مع إشعار أقصر بكثير من 90 يوما الإلزامي التي يتطلبها الاشتراك القياسي. للوصول إلى هذه الميزة ، يمكن أن تصل تكلفة الخدمة إلى 660 يورو أي 749 دولارا شهريا. وباستخدام الاشتراك "المهني"، يمكن للمسافرين حجز رحلاتهم قبل ساعتين فقط من الإقلاع.

علاوة على الرسوم الشهرية، يتعين على المشتركين دفع ضرائب ورسوم المطار والأجرة الاسمية التي تقدرها شركة "طيران ألاسكا" بحوالي 26 يورو أي ما يعادل حوالى 29.20 دولارا للرحلات ذهابا وإيابا.

وعلى ما يبدو، فهذه المبادرة تعد صفقة رابحة للمسافرين الدائمين، ولكن هناك مشكلة حيث يتوجب على المشترك الالتزام باشتراك لمدة 12 شهرًا مع الخيار الوحيد للإلغاء في نهاية هذه الفترة.

تشجيع المسافرين الدائمين ضار بالبيئة

يبدو أن هذه المبادرة "التخريبية" في صناعة الطيران هي استجابة مباشرة للزيادة المتوقعة في السفر بعد عامين من الإغلاق المرتبط بالوباء. لكن هذا قد يعني زيادة كبيرة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وتسريع ظاهرة الاحتباس الحراري

قال سام جاكسون، مدير تأثير المناخ والشراكة في "إيكولوجي" ليورونيوز ترافيل: "يحفز المخطط السفر الجوي الذي يمكن تجنبه، والذي من المحتمل جدا أن يتسبب في زيادات في انبعاثات الكربون يمكن تجنبها".

وفقًا لجاكسون، فإن 24 رحلة ذهابا وإيابا في السنة ليست مثالية في حالة الطوارئ المناخية الحالية وأضاف: "حتى 6 رحلات جوية سنويا (يقدم البرنامج 6 أو 12 أو 24) أكثر من أن يكون الفرد الذي يرغب في تقليل تأثيرها على الكوكب مرتاحا لأخذها".

والمواطنون الأمريكيون هم بالفعل من بين أولئك الذين لديهم أعلى بصمة كربونية في العالم.

خدمة الاشتراك الجديدة لشركة "طيران ألاسكا"، على الرغم من أنها مبتكرة في صناعة الطيران، تتعارض مع الجدل الحالي حول أزمة المناخ والحاجة الملحة لتقليل انبعاثات الكربون.

يقول جاكسون: "بدلا من اقتراح هذه الأساليب، التي تشجع على المزيد من الطيران، نحن بحاجة ماسة لتثبيط السفر الجوي الذي يمكن تجنبه بقدر ما نستطيع".

مضيفا: "نحتاج إلى حث الناس على التفكير مليًا في القيام برحلات إضافية بالطائرة عندما لا يحتاجون إليها، أو توفير بدائل منخفضة الكربون مثل القطارات أو الحافلات. "وإذا كانت البدائل منخفضة الكربون مثل السكك الحديدية عالية السرعة غير متوفرة، لا سيما في المناطق التي يمكنها تحمل تكلفة تنفيذ البنية التحتية اللازمة، يجب أن نسأل" لماذا لا؟ ".