فيديو

euronews_icons_loading
عائلات مجتمع واراو الأصلية، اسكان الأصليون لفنزويلا التي استقرت في مواقع نائية في جميع أنحاء جمهورية غيانا.

شاهد: أوضاع قاسية وظروف صعبة يعيشها مجتمع واراو...السكان الأصليون لفنزويلا في جمهورية غيانا

أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الخميس عن قلقها إزاء الظروف المعيشية الصعبة لعائلات مجتمع واراو الأصلية في فنزويلا التي استقرت في مواقع نائية في جميع أنحاء جمهورية غيانا التي تعتبر موطنا لما يقدر بـ 24500 لاجئ ومهاجر من فنزويلا، بما في ذلك حوالي 2500 من السكان الأصليين واراو. استقر البعض في مناطق يصعب الوصول إليها بالقرب من الحدود الفنزويلية وآخرون في أو حول مدينتي ماباروما وبورت كايتوما.

منذ أوائل العام 2020، وجد حوالي 250 واراو ملاذًا في أنابيسي في شمال غيانا، أكثر من نصفهم من الأطفال.

الوصول إلى أدنى الخدمات لهذه المجتمعات محدود جدا، وإيصال المساعدات يعيقها البُعد ونقص البنية التحتية للنقل والمسافات الطويلة. تشير التقييمات التي أجريت في أكتوبر- تشرين الأول ونوفمبر- تشرين الثاني الماضيين بين أسر اللاجئين والمهاجرين في واراو إلى تزايد الاحتياجات تفاقم الأوضاع بسبب الانكماش الاقتصادي الناجم عن جائحة كوفيد-19.

معظم أفراد مجتمع واراو يتناولون وجبة واحدة فقط في اليوم أو أقل. وبسبب الافتقار إلى فرص العمل الرسمية، يضطر العديد منهم للتسول أو العمل في وظائف مختلفة، غالبًا مقابل الطعام أو بيع المصنوعات اليدوية أو الاعتماد على المساعدة الإنسانية.

viber

لا تستطيع معظم العائلات أيضًا الحصول على المياه، ويعتمدون بدلاً من ذلك على الأنهار للشرب والاستحمام والتغوط.