نوافير تروكاديرو بالقرب من برج إيفل في باريس.

بدون تعليق: فرنسا تواجه موجة حر قياسية والباريسيون يلجأون إلى النوافير

يتسبب غطاء من الهواء الساخن يمتد من البحر الأبيض المتوسط إلى بحر الشمال في موجة حر قياسية في معظم دول أوروبا الغربية، حيث تجاوزت درجات الحرارة السبت 42 درجة مئوية في بوردو.

يتسبب غطاء من الهواء الساخن يمتد من البحر الأبيض المتوسط إلى بحر الشمال في موجة حر قياسية في معظم دول أوروبا الغربية، حيث تجاوزت درجات الحرارة السبت 42 درجة مئوية في بوردو.

يقول خبراء الأرصاد الجوية إن موجة الحر المبكرة غير المعتادة تعد علامة على ما سيحدث مع استمرار الاحتباس الحراري، حيث سترتفع درجات الحرارة في التقويم إلى درجات التي لم تشهدها أوروبا في السابق إلا في شهري يوليو- تموز وأغسطس- أب.

في فرنسا، استيقظ حوالي 18 مليون شخص على تنبيهات درجات الحرارة العالية التي تؤثر على حوالي ثلث البلاد. وصدرت تحذيرات من حرائق الغابات من جبال البرانس في الجنوب إلى منطقة باريس. 

viber

خلال يومين بحث الباريسيون والسياح عن مناطق الظل وتوافد بعضهم إلى نافورة تروكاديرو للبحث عن بعض الانتعاش يوم السبت.

آخر الفيديوهات