إضراب عام في فرنسا.

بدون تعليق: النقابات العمالية الفرنسية تهدد بشل البلاد في يوم إضراب عام ومظاهرات لرفع الأجور

تظاهر آلاف الأشخاص في فرنسا الثلاثاء للمطالبة بزيادة الأجور في مواجهة التضخم واحتجاجاً على إجبار العاملين المضربين في المصافي ومستودعات الوقود على العمل. تم تحديد حوالي 150 نقطة تجمع في البلاد، بحسب الاتحاد العام للعمل الذي قام بتنظيم يوم "التعبئة والإضراب" هذا إلى جانب عدة نقابات ومنظمات شبابية أخرى.

تظاهر آلاف الأشخاص في فرنسا الثلاثاء للمطالبة بزيادة الأجور في مواجهة التضخم واحتجاجاً على إجبار العاملين المضربين في المصافي ومستودعات الوقود على العمل. تم تحديد حوالي 150 نقطة تجمع في البلاد، بحسب الاتحاد العام للعمل الذي قام بتنظيم يوم "التعبئة والإضراب" هذا إلى جانب عدة نقابات ومنظمات شبابية أخرى.

في باريس، انطلق موكب ضخم شارك فيه آلاف الأشخاص عصراً تتقدمهم لافتة تدعو إلى زيادة الأجور و"احترام الحق في الإضراب". وجهت الدعوة إلى عدة قطاعات، المؤسسات الحكومية والطاقة والنقل العام وسائقي الشاحنات والصناعة الغذائية والتجارة وغيرها. 

واستمر الإضراب في مصافي التكرير الذي عطّل بشكل كبير توزيع الوقود في جميع أنحاء البلاد منذ حوالي أسبوعين، في مجموعة "توتال إينيرجيز".

وفقًا لاستطلاع رأي أجرته "ايلاب" فإن 49 بالمئة من الفرنسيين لا يؤيدون التعبئة و39 بالمئة يوافقون عليها.

viber

ومن الأسباب التي تقف وراء عدم رضا ملايين الموظفين: التضخّم الذي يؤثر على القدرة الشرائية، والتشديد المقبل لقواعد إعانات البطالة، وإصلاح المعاشات التقاعدية المتوقع في نهاية العام.

آخر الفيديوهات