النقوش التي تمّ العثور عليها بعد جفاف نهر الأمازون

شاهد: ظهور عشرات النقوش الصخرية بعد انحسار مياه الأمازون

أدى الجفاف الشديد في أجزاء من منطقة الأمازون إلى انخفاض كبير في منسوب مياه الأنهار، ما أدى إلى الكشف عن عشرات التكوينات الصخرية المغمورة عادة مع منحوتات لأشكال بشرية قد يعود تاريخها إلى حوالي 2000 عام. وأغلب النقوش هي لوجوه بشرية، بعضها مستطيل والبعض الآخر بيضاوي، عليها ابتسامات أو تعابير متجهمة.

أدى الجفاف الشديد في أجزاء من منطقة الأمازون إلى انخفاض كبير في منسوب مياه الأنهار، ما أدى إلى الكشف عن عشرات التكوينات الصخرية المغمورة عادة مع منحوتات لأشكال بشرية قد يعود تاريخها إلى حوالي 2000 عام. وأغلب النقوش هي لوجوه بشرية، بعضها مستطيل والبعض الآخر بيضاوي، عليها ابتسامات أو تعابير متجهمة.

وفي العادة لا تكون المنحوتات الصخرية مرئية لأنها مغمورة بمياه نهر نيغرو، الذي سجل تدفقه أدنى مستوى له منذ نحو 120 عاما الأسبوع الماضي. وأسعد ظهور النقوش على ضفة النهر العلماء وعامة الناس على حد سواء، ولكنه أثار أيضًا أسئلة مقلقة.

وبحسب الخبراء، فقد ازداد موسم الجفاف هذا العام بسبب ظاهرة النينيو، وهي عبارة عن نمط مناخي غير منتظم فوق المحيط الهادئ يعطل الطقس الطبيعي، مما يزيد من تأثير تغير المناخ.

آخر الفيديوهات