Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

محكمة مصرية تلغي حكما بمنع قادة حزب مبارك من الترشح للانتخابات

محكمة مصرية تلغي حكما بمنع قادة حزب مبارك من الترشح للانتخابات
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

قضت محكمة مصرية الاثنين بإلغاء قرار سابق يمنع كبار قادة الحزب الوطني حزب الرئيس الاسبق المعزول حسني مبارك من الترشح في اي انتخابات مقبلة ما يسمح للحزب بالعودة للحياة السياسية بقوة بعد ثلاثة اعوام من عزل مبارك, حسب ما افادت مصادر قضائية. وقالت المصادر ان محكمة الأمور المستعجلة قضت الاثنين بقبول استئناف مقدم من ثلاثة من اعضاء الحزب الوطني, على حكم صدر مطلع ايار/مايو الماضي يمنع قيادات الحزب من الترشح في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
ولم تقدم المحكمة حيثيات حكمها بعد لكن المحكمة الدستورية العليا (اعلى محكمة في مصر) سبق ان حكمت بعدم دستورية قانون جرى سنه لمنع اعضاء الحزب الوطني من تولي المناصب العامة. واطاحت ثورة شعبية حكم مبارك الذي استمر قرابة ثلاثين عاما في شباط/فبراير 2011. واحرق محتجون غاضبون آنذاك المقر الرئيسي للحزب قرب ميدان التحرير ايقونة هذه الثورة, وبقى المقر محروقا حتى هذه اللحظة. ويسمح الحكم الجديد لأعضاء الحزب السابقين بالتنافس السياسي في الانتخابات المقرر اجراؤها قبل نهاية العام الجاري.
ومن المتوقع ان ينافس اعضاء حزب مبارك بقوة في الانتخابات البرلمانية المقبلة خاصة مع تراجع شعبية تيار الاسلام السياسي اخيرا في مصر. وسيطر الحزب الوطني على الانتخابات البرلمانية خلال فترة حكم مبارك التي استمرت قرابة الثلاثين عاما, لكنه واجه دوما اتهامات بتزوير الانتخابات. وكان رئيس الوزراء الحالي ابراهيم محلب عضوا بارزا في الحزب الوطني في عهد مبارك. وسبق وحلت محكمة اخرى الحزب الوطني في نيسان/ابريل من العام 2011 في اعقاب الثورة التي اطاحت بمبارك في شباط / فبراير من العام ذاته.
في نيسان/ابريل الماضي, قضت محكمة مصرية بمنع اعضاء جماعة الاخوان المسلمين من الترشح في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة. وفي اعقاب الاطاحة بمبارك, فازت جماعة الاخوان المسلمين وحزبها السياسي الحرية والعدالة بكافة الاستحقاقات الانتخابية. وفازت الجماعة بأغلبية مقاعد البرلمان بغرفتيه (مجلسا الشعب والشورى) كما ترأس قياديان بها المجلسان, كما فاز القيادي بها محمد مرسي بانتخابات الرئاسة قبل ان يطيح به الجيش في الثالث من تموز/يوليو الماضي اثر احتجاجات شعبية حاشدة عبر البلاد

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مفاوضات وقف إطلاق النار بغزة.. تضارب بشأن إحراز تقدم ومسؤول في حماس: لا جديد في المباحثات

وزراء خارجية مصر والأردن وفرنسا: نعارض هجوم رفح وندعو لوقف فوري للحرب على غزة

بوليتيكو: مصر طلبت تمويلاً ومساعدات عسكرية من أمريكا استعداداً لاجتياح إسرائيلي لرفح