استراليا: أزمة الرهائن تنتهي بمقتل ثلاثة أشخاص بينهم الخاطف وإصابة أربعة بجروح بالغة

استراليا: أزمة الرهائن تنتهي بمقتل ثلاثة أشخاص بينهم الخاطف وإصابة أربعة بجروح بالغة
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قتل ثلاثة أشخاص عندما اقتحم عناصر الشرطة الاسترالية الاثنين مقهى في وسط مدينة سيدني وانهوا عملية احتجاز رهائن استمرت اكثر من 16 ساعة قام بها متطرف

اعلان

قتل ثلاثة أشخاص عندما اقتحم عناصر الشرطة الاسترالية الاثنين مقهى في وسط مدينة سيدني وانهوا عملية احتجاز رهائن استمرت اكثر من 16 ساعة قام بها متطرف اسلامي مولود في ايران.

واقتحمت قوات الامن المقهى وسمعت أصوات انفجارات في المكان الواقع في قلب اكبر المدن الاسترالية بعد ان تمكن عدد من موظفي وزبائن المقهى من الفرار. وبحسب وسائل اعلام استرالية فان ان الشرطة قتلت الخاطف الذي كان قد قتل احد المحتجزين ولم يعرف بعد كيفية مقتل الشخص الثالث فيما اصيب اربعة اشخاص بجروح ثلاثة منهم في حالة خطرة. واشارت المعلومات أن محتجز الرهائن الذي رفع في وقت سابق علما اسلامياهو “رجل دين” ايراني يبلغ من العمر49 عاما واسمه هارون مؤنس، وهو مدان بإرتكاب العديد جرائم في استراليا. وقال ماني كونديتسيس المحامي السابق لمؤنس انه يؤكد للاستراليين ان عملية احتجاز الرهائن ليست من تنفيذ جماعة إرهابية منظمة مؤكدا أن هذا عمل فردي عشوائي من شخص مضطرب.

وبدأ حصار مقهى “لينت” الواقع في ساحة مارتن في وسط سيدني صباح الاثنين، وقامت الشرطة على اثر ذلك باغلاق الحي المالي في سيدني فيما حاصر مئات من رجال الشرطة المقهى. ويعتبر حي مارتن بليس حيث يقع المقهى، المركز المالي لمدينة سيدني ويضم العديد من المباني المهمة ومن بينها مبنى برلمان ولاية نيوساوث ويلز, والقنصلية الاميركية والبنك المركزي الاسترالي وبنك كومنولث الاسترالي. ودانت أكثر من أربعين منظمة اسلامية استرالية الاثنين احتجاز الرهائن و“اساءة استخدام” الشهادتين من طرف “افراد مضللين لا يمثلون الا انفسهم”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

آلي: "الرجل يبدو انه تصرف من تلقاء نفسه"

مشاهدات وآراء مرتادي وسكان ساحة مارتن

اشتباكات بين المزارعين والشرطة أمام مبنى المجلس الأوروبي في بروكسل