البرلمان اليوناني الجديد يعقد أولى جلساته...تْسيبْراس يُجدد رفضَه التقشف

البرلمان اليوناني الجديد يعقد أولى جلساته...تْسيبْراس يُجدد رفضَه التقشف
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

البرلمان اليوناني المنبثق عن انتخابات الخامس والعشرين من يناير الماضي يعقد أولى جلساته التي افتتحها بأداء النواب الثلاثمائة القَسمَ، كلٌّ حسب معتقداته. النائب المُسلم حسين زيبق أدى اليمين وفقًا للتعال

اعلان

البرلمان اليوناني المنبثق عن انتخابات الخامس والعشرين من يناير الماضي يعقد أولى جلساته التي افتتحها بأداء النواب الثلاثمائة القَسمَ، كلٌّ حسب معتقداته. فبينما أدى عدد من ممثلي الشعب القَسَم المدني، اختار آخرون أداءه حسب تعاليم دياناتهم.

أزمة الديون الخارجية خيَّمتْ على هذه الجلسة الافتتاحية التي قال خلالها رئيس الحكومة آليكسيس تْسيبْراس بهذا الشأن دون التباس:

“سنحترم قواعد الاتحاد الأوروبي بشأن الميزانية الأولية، لكن دعوني أوضحُ للجميع: إن التقشف ليس قاعدةً ولا هو من المبادئ الأساسية التي يقوم عليها الاتحاد الأوروبي”.

النائب آليكسيس ميتروبولوس المنتمي إلى حزب سيريزا الحاكم أوضح بالقول عند وصوله إلى مدخل البرلمان:

“يجب أن يفهم دائنونا الدوليون أن الشعب اليوناني سيِّد على أرضه. يجب أن يغيِّروا سلوكهم تجاه حكومتنا”.

جيورغوس كوموتْساكوس النائب عن حزب “الديمقراطية الجديدة” قال من جهته:

“يجب أن نلتزم جميعا الهدوء والجدية في إدارة ما ينتظرنا وأن نضع نصب أعيننا المصلحة العامة فقط”.

النواب الأورثوذوكسيون أدوا القسمَ أمام الزعيم الروحي للكنيسة اليونانية الأورثوذكسية الأب ليرونيموس، فيما اختار النائب المُسلم الوحيد في الهيئة التشريعية حُسين زَيْبَقْ أداء القسَم حسب التعاليم الإسلامية.

مراسل يورونيوز من العاصمة أثينا سْتاماسيسْ جيانيسيسْ يقول معلقا:

“كان البرلمان اليوناني الجديد في حفل افتتاحي، لكن المتاعب لن يطول انتظارها بالنسبة للنواب الجُدد حيث سيتعيَّن عليهم اتخاذ أحد القرارات الأكثر حسمًا في التاريخ المعاصر للبلاد”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: اليونان أوّل دولة مسيحية أرثوذكسية تُقر زواج المثليين وتبنّيهم للأطفال

منظمة أطباء بلا حدود تقول إن عمليات إبعاد المهاجرين في اليونان أصبحت "القاعدة"

شاهد: خفر السواحل اليوناني ينقذ مهاجرين تقطعت بهم السبل في بحر إيجة