عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرهينة الهولندي في مأمن بعد تحريره من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي

Access to the comments محادثة
الرهينة الهولندي في مأمن بعد تحريره من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي
حجم النص Aa Aa

الرهينة الهولندي السابق سياك ريكه أصبح في مأمن بعد أن قامت القوات الخاصة الفرنسية بتحريره من قبضة تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي في شمال مالي.

الجماعة كانت قد اختطفت الرجل في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2011 مع أوروبيّيْن آخرين، ما يزالان في الأسر حتى اليوم.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند: “كان الأمر مفاجأة بالنسبة لقواتنا أن يتمكنوا من تحرير الرهينة، إذ لم نكن نملك معلومات بشأنها. لكن اكتشاف وجود المجموعة الإرهابية، ومهاجمتها مع الحفاظ على حياة الرهينة أمر مرضٍ للغاية.”

زوجة ريكه استقلت طائرة باتجاه العاصمة المالية باماكو. السيدة كانت قد تمكنت من الهرب عندما قام المعتدون باختطاف زوجها من فندق في تيمبكتو قبل أكثر من ثلاثة أعوام.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، بث تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي شريط فيديو يتحدث ريكه من خلاله بعد ألف يوم على أسره. وظهر في الفيديو أيضا الفرنسي سيرج لازاريفيك الذي أطلق سراحه لاحقا في عملية تبادل أسرى مقابل أربعة جهاديين في مالي.