لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

زلزال آخر يحصد المزيد من الارواح في النيبال و البلدان المجاورة

 محادثة
زلزال آخر يحصد المزيد من الارواح في النيبال و البلدان المجاورة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

حالة من الهلع تعيشها العاصمة النيبالية كاتموندو، إثر الزلزال الذي ضرب النيبال للمرة الثانية، بقوة 7.3 درجات بعد تسعة أيام من الزلزال الذي أودى بحياة أكثر من ثمانية آلاف شخص.

سيموس كشيتري ، مواطن من كاتموندو يقول:
“كلنا خائفون من الدخول إلى بيوتنا أو المباني لأن مثل هذه الهزات القوية نشعر بها ، و هي قوية هذه المرة كذلك، هناك خوف كبير، كيف يمكننا الدخول إلى الداخل.”

زلزال الثلاثاء خلف عشرات القتلى و أكثر من ألف جريح.و وصل تأثيره إلى غاية نيودلهي العاصمة الهندية، و أدى إلى مقتل 17 شخصاً على الاقل في المناطق الحدودية الهندية ،و كذلك انهارت عدة بنايات في منطقة التيبيت في الصين ما أدى إلى وفاة شخص على الأقل.

ماركو كونفورتولا، متسلق جبال يقول:
“المشكل يكمن في الهياكل، فالمباني و البيوت ليست مهيأة لتحمل الزلزال. تقنية البناء رديئة للغاية. بل و أكثر من ذلك، فأيام الرياح الموسمية ستأتي مع أحوال جوية سيئة، و هؤلاء الناس هم خارج بيوتهم،و هذا أمر صعب جداً. لذا كل عمليات الانقاذ يجب أن تتم بسرعة.”

ماركو كونفورتولا كان ضمن فريق من المتسلقين في منطقة دولاجيري في جبال الهمالايا، عندما حدث الزلزال الأول في 25 من أبريل/ نيسان، و قام بتصوير الانهيار الجليدي الذي أودى بحياة العديد من الاجانب و النيباليين، كانوا متواجدين بكثرة في النيبال لتسلق جبال الهمالايا في هذا الموسم الذي يزداد فيه عدد السياح الاجانب المتسلقين للهمالايا.