المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الانتخابات العامة المقبلة في تركيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
الانتخابات العامة المقبلة في تركيا

<p>تسعة عشر حزباً تتنافس في الانتخابات العامة في تركيا في السابع من يونيو/حزيران، منهم الشيوعيون والليبراليون والإسلاميون.<br /> هذه الانتخابات ستحدد أعضاء البرلمان للسنوات الأربع القادمة.</p> <p>في تركيا ينتخب الشعب البرلمان الذي ينتخب بدوره الحكومة من بين أعضائه.<br /> يحكم تركيا حالياً حزب العدالة والتنمية الذي تعد فترة حكمه الأطول في تاريخ تركيا الحديث.<br /> خرج من الحزب رئيسان هما عبد الله غول، ورجب طيب أردوغان، وثلاثة رؤساء حكومة هم غول وأردوغان وداوود أوغلو.<br /> تأسس الحزب عام 2001 وتحالف مع الليبراليين للتغلب على السلطة التقليدية الممثلة بالجيش والشركات والعائلات الكبرى.</p> <p>حسب دستور عام 1982 لا يسمح للأحزاب الصغيرة بالحصول على منتخبين، حيث يجب على أي حزب تحصيل عشرة بالمائة من الأصوات على الأقل.</p> <p>حزب الشعب الجمهوري الذي أسسه كمال أتاتورك محسوب على المؤسسة. يعتبره حزب العدالة والتنمية كحزب من الماضي.ويترأسه حالياً كمال كيليشدار أوغلو.<br /> يحسب الحزب نفسه على وسط اليسار محاولاً تحسين علاقته بالمتدينين عبر انفتاحه على المحافظين.<br /> وهو يتهم الحزب الحاكم بالاستبداد والحكومة بالفساد.</p> <p>زعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي يحافظ على خط الحزب الرئيسي منذ التسعينات من القرن الماضي.<br /> سياسته الرئيسية المعادية للأكراد تجلب له الناخبين القوميين العلمانيين والمتدينين معاً.<br /> وهو ينتقد عملية السلام مع حزب العمال الكردستاني والأكراد.</p> <p>“حزب العدالة والتنمية الحاكم هو أكبر تحالف سياسي في تركيا. فهو يجمع المحافظين ويمين الوسط تحت سقف واحد.<br /> حزب الشعب الجمهوري والحركة القومية هما التقليد السياسي الأقدم.<br /> الفاعل الرئيسي في هذه الانتخابات هو حزب الشعوب الديمقراطي، فهو يعطي قوة للأكراد ولليسار معاً.”</p> <p>حزب الشعوب الديمقراطي تأسس عام 2012، وهو استمرار لعدة أحزاب كردية.<br /> فبسبب الضغوط السياسية، حظرت العديد من الأحزاب الكردية، وسجن أعضاؤها أو حرموا من السياسة.<br /> وكان مرشحه صلاح الدين ديميتراس قد حصل على تسعة في المائة في الانتخابات الرئاسية الماضية.<br /> هذه المرة لديهم حظ في تجاوز عتبة العشرة بالمائة.</p>