الحزب الشعبي المناهض للمهاجرين يتقدم نتائج التشريعيات الدنماركية

الحزب الشعبي المناهض للمهاجرين يتقدم نتائج التشريعيات الدنماركية
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الحزب الشعبي الدنماركي المناهض للهجرة يحقق نتائج ممتازة في التشريعيات الدنماركية، وفي حال دعم باقي أحزاب اليمين المعارضة لحزب الشعب، فمن الممكن جدا

اعلان

الحزب الشعبي الدنماركي المناهض للهجرة يحقق نتائج ممتازة في التشريعيات الدنماركية، وفي حال دعم باقي أحزاب اليمين المعارضة لحزب الشعب، فمن الممكن جدا أن يعود اليمين من جديد إلى السلطة.

وكان زعيم فينيسترا لوك راسموسن قد تولى رئاسة الحكومة من ألفين وتسعة إلى ألفين واحد عشر وحكم بدعم في البرلمان من الحزب الشعبي. كتلة اليمين سبق وأن أعلنت جملة من الاجراءات الهادفة إلى تقليص جاذبية الدنمارك لطالبي اللجوء كخفض المساعدات للوافدين الجدد ومنح الاقامة الدائمة فقط للذين يعملون ويتحدثون لغة البلاد.

اليسار الحاكم تمكن في الأسابيع الأخيرة من احراز تقدم كبير في استطلاعات الرأي، إذ عزز موقعه الانتعاش الاقتصادي المحرز، مع توقع نسبة نمو تراوح تصل إلى واحد فاصل ستة في المائة في ألفين وخمسة عشر، في حين أكد راسموسن أنه صاحب سياسة الانعاش الاقتصادي، متهما شميدت، التي اعتمدت برنامجا ليبرالي المنحى تضمن خفض الضرائب، بأنها صادرته منه.

أما على الصعيد الاجتماعي فبرزت الفروقات بين المعسكرين خلال الحملة الانتخابية. فقد اعرب فينيستري عن رغبته في تحديد سقف للنفقات الاجتماعية فيما شددت ثورنينغ-شميت على أهمية مجتمع متضامن”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: فريديريك العاشر ملكا جديدا للدنمارك بعد تنازل والدته عن العرش

شاهد: طافت بعربة مذهّبة شوارع كوبنهاغن.. آخر ظهور علني لملكة الدنمارك قبل تنحيها عن العرش

7 أشياء قد لا تعرفها عن ملك الدنمارك المقبل