عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البحر والحدائق العامة ملاذ الاوروبيين من موجة الحر

محادثة
euronews_icons_loading
البحر والحدائق العامة ملاذ الاوروبيين من موجة الحر
حجم النص Aa Aa

اثار موجة الحر الشديد التي تضرب عدة دول اوروبية انعكست جزئيا على حركة خطوط السكة الحديدية الفرنسية التي باتت تعاني من تأخر القطارات بسبب القيادة البطيئة خوفا من تمدد السكك الحديدية جراء شدة الحرارة.

مسافر فرنسي:
“القطارات تصل متأخرا. لا معلومات متاحة وعند صعود الركاب على متن القطار يطلبون منهم التوجه إلى رصيف أخر مزدحم بالركاب.”

اما في اسبانيا التي وصلت فيها درجات الحرارة إلى 44 درجة مئوية فتوجه الكثير من السكان إلى البحر ملاذا من القيظ، فيما رفعت السلطات مستوى الانذار إلى الدرجة القصوى في منطقة قرطبة.

سكان لندن التي سجلت الاربعاء الماضي اعلى درجة حرارة خلال شهر يوليو/تموز اختاروا حمامات السباحة المفتوحة والحدائق العامة سبيلا للهروب من الحرارة.

ورغم تحذيرات اطلقتها السلطات للسكان لا سيما الاطفال والمسنون منهم في الكثير من الدول من خطورة التعرض لدرجات الحرارة لفترة طويلة بيد ان عدد من الاشخاص قرروا التمتع باليوم المشمس على طريقتهم.

انيلي هيلشر مسنة المانية:
“إن لم تكن الموجة اكثر من ثلاثة أيام، فالامر رائع. انا استمتع كل يوم.”